دبي (الاتحاد)

تحقق صناعة طلبات الطعام في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية نمواً بنسبة 14.6 % في عام 2021، في ظل تغير سلوك المستهلكين وإجراءات التباعد الاجتماعي التي نتجت عن جائحة «كوفيد- 19»، حسب توقعات الشركة البريطانية المشغلة لمنصة «سوبر ميل» الإلكترونية، استناداً إلى تقارير عالمية، ولذا قررت المنصة التوسع في السوق الخليجي، والبدء بالسوق الاستثماري الإماراتي.
وحسب قتيبة العلي، الرئيس التنفيذي لمنصة «سوبر ميل»، فإن صناعة طلبات الطعام حول العالم وصلت إلى 82 مليار دولار، ومن المتوقع أن تصل إلى 200 مليار دولار في 2025، وهو ما يدفع بالمنافسة إلى مستويات جديدة كلياً، في محاولة إرضاء المستهلك وتقديم خدمات مبتكرة، مؤكداً خلال مؤتمر صحفي عقد في دبي أمس، أن اختيار الشركة دولة الإمارات جاء في ظل مسيرة شركات ضخمة بدأت رحلتها من دولة الإمارات وأصبحت تسيطر اليوم على السوق العالمي، نظراً للبيئة الاستثمارية الجاذبة، وكون المستهلكين منفتحين على الأفكار المبتكرة وخوض تجارب جديدة، إلى جانب أن البنية التحتية لدعم الأعمال تساعد في رعاية مفاهيم الاستثمارات الجديدة.
وعن وضع سوق صناعة طلبات الطعام في ظل جائحة «كوفيد - 19»، قال العلي، إنه منذ بدء الجائحة في العالم، كانت المطاعم ومتاجر التجزئة على خلاف شديد مع منصات توصيل الطعام والمواد الغذائية عبر الإنترنت، بسبب زيادة الاعتماد على التوصيل، نظراً لتفضيل الجمهور البقاء في منازلهم، وارتفاع العمولة التي تتقاضاها منصات التوصيل.
وأضاف أنه في ظل تداعيات الجائحة بات المستهلك يبحث عن الجدوى الاقتصادية.