أبوظبي (وام)

 كشفت دائرة الطاقة في أبوظبي عن أن إجمالي الطاقة المولدة في الإمارة بلغ 85.318 جيجاواط ساعة، بزيادة قدرها 1.33% مقارنة بالعام 2018، فيما بلغ إجمالي القدرة الإنتاجية 17.636 ميجاواط في العام 2019، بزيادة قدرها 6% مقارنة بالعام 2018 الذي بلغ إجمالي الإنتاج خلاله 16.623 ميجاواط، استناداً إلى تقارير ومستندات تنظيمية تلقتها الدائرة من الشركات المرخصة والعاملة في قطاع الكهرباء في الإمارة على مدار عام كامل.
 وقال سلطان ناصر الشكيلي مدير إدارة التعرفة والتسعير- الطاقة: «قطاع الكهرباء المحرك الأساسي لعمليات التشغيل في مختلف القطاعات ولا سيما القطاعات الصناعية والسكنية»، لافتا إلى أن أبوظبي تشهد نمواً على الطلب في قطاع الكهرباء نتيجة معدلات النمو الاقتصادي، ما يدفع إلى تطوير سياسات وقوانين منظمة لقطاع الكهرباء على مستوى كافة الجهات المرخصة في الإمارة، والتي تضمن أيضاً تقديم خدمات تتميز بأعلى درجات الجودة والكفاءة.
وذكر الشكيلي أن «قطاع الكهرباء في أبوظبي يتميز بالمتانة والمرونة العالية، والقدرة الإنتاجية الكبيرة، ولتعزيز قدرته نحرص على استخدام التكنولوجيا الحديثة في مختلف مراحل إنتاج الكهرباء وتوزيعها، ونهتم بتعزيز البنية التحتية، إلى جانب المرافق والمباني، كما نعول على إحداث طفرة في توليد الطاقة من المصادر المتجددة والنظيفة، لتحقيق الاستدامة في قطاع الطاقة في أبوظبي». وفي استعراض لمؤشرات أداء قطاع الكهرباء في إمارة أبوظبي، شهد العام 2019 استمرار نمو الطلب على الكهرباء نتيجة ارتفاع طفيف في الطلب على الشبكة، إلى جانب ارتفاعه بنسبة أعلى في صادرات الكهرباء إلى الإمارات الشمالية «المعروفة أيضًا بالطلب الكلي».

التوربينات الغازية‏
وبلغت ذروة إجمالي الطلب على الكهرباء في إمارة أبوظبي 15.223 ميجاواط في 18 يونيو 2019، حيث بلغت ذروة الطلب لشبكة أبوظبي 11.179 ميجاواط، بارتفاع نسبته 0.89% عن العام الماضي، بينما بلغت الصادرات إلى الإمارات الشمالية 4.220 ميجاواط، بارتفاع نسبته 3.50% مقارنة بالعام الماضي.
وعن تقنيات توليد الكهرباء في إمارة أبوظبي، أسهمت التوربينات الغازية ذات الدورة المركبة بنسبة 85% من إجمالي الطاقة المنتجة، كما بلغت حصة محطات التوليد المشترك «Co-gen» والتوربينات الغازية ذات الدورة المفتوحة في توليد الكهرباء 13%، فيما ساهمت مصادر الطاقة المتجددة التي تستخدمها شركة شمس للطاقة ومحطة نور أبوظبي بنحو 2% من مزيج توليد الكهرباء في أبوظبي.
 وأكدت دائرة الطاقة أن حصة الطاقة النظيفة مستمرة في النمو، مع بدء تشغيل محطة براكة للطاقة النووية، حيث سيكون إجمالي الطاقة المنتجة منها في 2021 نحو 1.400 ميجاواط من الكهرباء عند تشغيل المحطة الأولى بكامل طاقتها.  وأشارت دائرة الطاقة إلى استمرار الاعتماد على الغاز الطبيعي، باعتباره الوقود الأكثر استخداماً في القطاع لتوليد الكهرباء وتحلية المياه في أبوظبي، واستمرت شركة أبوظبي الوطنية للبترول «أدنوك» وشركة دولفين المحدودة للطاقة «DEL» في إمداد القطاع بالغاز الطبيعي طوال العام، من دون الحاجة إلى استخدام أي كمية وقود احتياطية، حيث قامتا بتوريد نحو 796.289.326 مليار وحدة حرارية بريطانية من الغاز الطبيعي للقطاع؛ أي أقل بنسبة 3% عن العام الماضي.كما ارتفعت أحمال شركة أبوظبي للتوزيع خلال فترات ذروة الطلب بنسبة 0.9% مقارنة بالعام 2018 لتصل إلى 6.081 ميجاواط في العام 2019، بينما ارتفعت أحمال شركة العين للتوزيع بنسبة 2.4% لتصل إلى 2.376 ميجاواط.
وتعد شركة أبوظبي للنقل والتحكم «ترانسكو» هي الجهة الوحيدة في أبوظبي المرخص لها بنقل الكهرباء، حيث تُشغل الشركة شبكة الجهد العالي لنقل كميات كبيرة من الكهرباء من شركات الإنتاج إلى شركات التوزيع والمتعاملين. 
كما ترتبط «ترانسكو» بشبكة الربط الكهربائي الخليجي البالغ جهدها 400 كيلوفولت.