رشا طبيلة (أبوظبي)

رفعت إجازة المولد النبوي الشريف نسبة إشغال فنادق في الدولة لتتراوح بين 70% و90%، في مؤشر على التأثير الإيجابي للسياحة الداخلية في ظل جائحة «كورونا» على أداء الفنادق، في ظل العزوف عن السفر، ما يؤكد أنها مفتاح تعافٍ للقطاع في الوضع الراهن.
وقال مسؤولو فنادق في الدولة لـ«الاتحاد»: إن المنتجعات الشاطئية والفنادق القريبة من المراكز التجارية ومرافق الجذب السياحي تستحوذ على نصيب الأسد من الطلب خلال إجازات عطل نهاية الأسبوع، حيث تعد ملاذاً ترفيهياً، مشيرين إلى أنه تم إطلاق حزم جاذبة لسكان الدولة تتضمن خصومات وقيماً مضافة عند الحجز للإقامة في فنادقهم، في وقت أكدوا فيه أنه يتم تطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة وإجراءات الوقاية لضمان إقامة آمنة لنزلائهم.

تحسن مستمر
وقال سام الأسمر نائب الرئيس للإيرادات والتوزيع لفنادق روتانا: «إن إشغال فنادق روتانا في الدولة يشهد ارتفاعاً ملحوظاً في عطلة نهاية الأسبوع الحالية التي تضمنت إجازة المولد النبوي الشريف، لتتراوح بين 70% و90%، ولاسيما في المنتجعات الشاطئية والقريبة من المراكز التجارية والمرافق السياحية».
وأوضح أن «فنادق روتانا تسجل إشغالاً بين 80 و90% في أبوظبي، ولاسيما في المنتجعات الفندقية، والعين 91%، فيما تسجل فنادقها في رأس الخيمة والفجيرة بين 85 و90%».
وفي السياق نفسه، قال علي أوزباي، نائب الرئيس للتسويق والاتصال في فنادق ريكسوس في الإمارات، إن منتجع ريكسوس بريميوم جزيرة السعديات، يشهد تحسناً مستمراً في الأداء التشغيلي، وسط ارتفاع معدلات الإشغال في عطل نهاية الأسبوع، لافتاً إلى أن إطلاق عروض جاذبة تتمثل في حزم إقامة تشمل المصاريف داخل مرافق الفندق من الطعام والشراب، إلى جانب الإقامة، تجذب مزيداً من الزوار.
وأوضح أنه مع اختيار الكثيرين لعدم السفر في الوقت الراهن، فإن الإقامة الفندقية أثناء عطل نهاية الأسبوع الطويلة ملاذ ترفيهي للعائلات. وشدد أوزباي على أن النزلاء يشهدون تجارب آمنة وممتعة في الفندق، حيث نتبع إجراءات صارمة للصحة والسلامة والوقاية في مرافقنا كجزء من شهادة أبوظبي «go safe»، موضحاً: «من الأمثلة على الإجراءات وضع كاميرات حرارية غير تلامسية على المداخل، والتباعد الاجتماعي ولبس الكمامات طوال الوقت من قبل الزوار والموظفين».
وقال سايد طيون، مدير عام فندق «هوليدي إن دبي فيستيفال سيتي»، إن الفندق يشهد ارتفاعاً في الطلب، ويسجل معدلات إشغال إيجابية، ترتفع بشكل ملحوظ خلال هذه الإجازة، نتيجة انتعاش السياحة الداخلية بشكل أساسي.
وأضاف: «نقدم عروضاً جاذبة تعطي قيمة مضافة للنزلاء، تتمثل بقسائم لإنفاقها في المركز التجاري، بجانب الفندق ومناطق الألعاب هناك».

أداء إيجابي
ومن جهتها، قالت منى عوني، مدير إدارة التسويق في فندق فيرمونت باب البحر أبوظبي، إن الفندق يسجل أداءً إيجابياً وارتفاعاً في معدل الإشغال خلال عطل نهاية الأسبوع بشكل عام، مضيفة أن معدل الإشغال بين السبعينات والثمانينات في المئة خلال إجازة المولد النبوي الشريف وعطلة نهاية الأسبوع الحالية.
وأضافت: «مع عزوف كثير من سكان الدولة عن السفر بسبب جائحة كورونا، فإن السياحة الداخلية تشهد نشاطاً في فنادق أبوظبي، ولاسيما أن دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي تقوم بجهود ترويجية ومبادرات مثل الجولات الافتراضية، ما يدعم نشاط السياحة الداخلية». وكسابقيها، أشارت عوني أيضاً إلى أنه قد تم إطلاق عروض جاذبة وحزم تقدم قيماً مضافة عند حجز الإقامة تشمل وجبات الطعام والشراب ونشاطات متنوعة للأطفال والكبار، وسط الالتزام بتطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة. وشهد الإنفاق على السياحة الداخلية في الدولة نمواً مستمراً خلال الأعوام السابقة، فوفقاً لمجلس السفر والسياحة العالمي، بلغت حصة الإنفاق على السياحة الداخلية في الدولة 23 % العام الماضي، بواقع 40.1 مليار درهم، وسط توقعات أن تصل إلى 50.3 مليار درهم بحلول العام 2030، في وقت أشارت فيه البيانات ذاتها إلى أن حصة السياحة الترفيهية في الدولة بلغت 79 % فيما بلغت حصة سياحة الأعمال 21 %.