أبوظبي (الاتحاد)

بلغ صافي أرباح مجموعة بنك أبوظبي الأول 2.5 مليار درهم خلال الربع الثالث من عام 2020، بارتفاع 4% مقارنة مع الربع الثاني، في حين بلغ صافي الأرباح 7.3 مليار درهم خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020، بانخفاض نسبته 22% مقارنة مع الفترة نفسها من عام 2019، نتيجة الزيادة في مخصصات انخفاض القيمة وانخفاض الإيرادات، والذي تم تعويضه جزئياً من خلال ضبط التكاليف. 
وبلغت إيرادات المجموعة خلال الربع الثالث من العام الجاري 4.3 مليار درهم، فيما سجلت الإيرادات خلال الأشهر التسعة الأولى من العام ذاته، 13.7 مليار درهم.
وحسب بيان أمس، واصلت المجموعة التركيز على ضبط التكاليف والكفاءة التشغيلية، إذ انخفضت التكاليف التشغيلية بنسبة 7% خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019.
وخلال الربع الثالث من العام الجاري، بلغ إجمالي الأصول 955 مليار درهم، بارتفاع 10% مقارنة مع الربع الماضي، 
وناهزت ودائع العملاء 602 مليار درهم، بارتفاع 16% مقارنة مع الربع الماضي، وسجلت القروض والسلفيات 389 مليار درهم، بارتفاع 1% مقارنة مع الربع الماضي، ووصلت نسبة القروض المتعثرة إلى 3.9% لتحافظ على المستويات التي حققتها خلال الربع الماضي، وكانت نسبة تغطية المخصصات 96%. وبلغ معدل حقوق الملكية-الشق الأول خلال الربع الثالث من العام الجاري 14%، وهو أعلى من المتطلبات التنظيمية.

مؤشرات الأداء
وفيما يتعلق بمؤشرات الأداء الرئيسة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، بلغ العائد على السهم 85 فلساً، مقابل 
1.10 درهم للأشهر التسعة الأولى من عام 2019. 
وسجل العائد على حقوق الملكية الملموسة 12.4%، مقارنة بـ 16.7% للأشهر التسعة الأولى من عام 2019، وبلغ معدل المصروفات إلى الإيرادات 27.5%، مقابل 26.5% للأشهر التسعة الأولى من العام الماضي. وباستثناء تكاليف الاندماج، سجل معدل حقوق الملكية-الشق الأول 14%، مقارنة مع 14.2% للأشهر التسعة الأولى من عام 2019، وبلغ معدل تغطية السيولة 155%، مقابل 146% للفترة ذاتها من عام 2019.

إدارة المخاطر
وقال أندريه صايغ، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك أبوظبي الأول: «حقق بنك أبوظبي الأول أداءً جيداً خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2020؛ حيث نجح في إدارة مخاطر رئيسة في ظل الظروف غير المسبوقة التي شهدها الاقتصاد والسوق. ومع وصول إجمالي الأصول إلى نحو تريليون درهم مع نهاية شهر سبتمبر 2020، فقد مكنتنا أُسُس الأعمال القوية من مواصلة توفير الدعم للعملاء والاستفادة من التعافي التدريجي للاقتصاد وعودة النشاط للسوق. وقمنا بإدارة عدد من الصفقات البارزة لعملائنا خلال الربع الثالث بفضل مكانتنا التنافسية، وواصلنا كذلك دعم الحركة التجارية والاستثمارية عبر المنطقة». 

  • جيمس بورديت
    جيمس بورديت

تنويع الإيرادات
 من جانبه، قال جيمس بورديت، رئيس الشؤون المالية لمجموعة بنك أبوظبي الأول: رغم تواصل الصعوبات جراء انخفاض أسعار الفائدة والبيئة الصعبة الناجمة عن استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)؛ أسهم ارتفاع إيرادات الخدمات المصرفية للأفراد في تعويض ذلك والتخفيف من أثر هذه التحديات، ما يعكس انتعاش نشاط الأعمال وعودة زخم المبيعات إلى مستويات ما قبل تفشي الوباء، والنتائج القوية جراء تركيزنا المتواصل على نمو المبيعات وتنويع الإيرادات».