مصطفى عبد العظيم (دبي)

أظهر مؤشر مديري المشتريات لشهر سبتمبر الماضي، والصادر عن مجموعة IHS Markit استمرار تحسن أداء القطاع الخاص غير النفطي في إمارة دبي، للشهر الثالث على التوالي، مستفيداً من زيادة الأنشطة التجارية والأعمال الجديدة بمعدلات أسرع من مستويات شهر أغسطس، ونمو المبيعات إلى أعلى مستوى لها في 10 أشهر.
وواصل المؤشر أداءه الإيجابي خلال الربع الثالث من العام الجاري، ليسجل خلال سبتمبر الماضي مستوى 51.5 نقطة، مقارنة مع 50.9 نقطة في أغسطس الماضي، ما يشير إلى ثالث تحسن شهري على التوالي في أداء القطاع الخاص غير النفطي.
وأشارت بيانات المسح الأخيرة إلى زيادات أقوى في كل من الإنتاج والأعمال الجديدة عبر القطاع الخاص في سبتمبر، فيما ارتفع معدل نمو المبيعات إلى أعلى مستوى له منذ عشرة أشهر، مدفوعاً بتقارير عن ارتفاع طلب العملاء، وبدء مشاريع جديدة مع استئناف المزيد من النشاط الاقتصادي.
وشهد قطاع البيع بالجملة والتجزئة ارتفاعاً حاداً آخر في الطلبات الجديدة خلال الشهر، بمستوى نمو قريب من المسجل خلال شهر أغسطس، واكبه ارتفاع ملحوظ في أعمال الإنشاءات، وتحسن طفيف في قطاع السياحة والسفر.
وخلال شهر سبتمبر أعلنت الشركات في القطاع الخاص غير النفطي في دبي عن تخفيضات في الأسعار في محاولة لتعزيز المبيعات، وفي الوقت نفسه، توسعت مستويات الإنتاج بقوة للشهر الرابع على التوالي، حيث لاحظت الشركات الجهود المبذولة لإعادة النشاط إلى ما قبل مستويات جائحة كوفيد-19.