دبي (الاتحاد)

صوت مساهمو أرابتك القابضة في اجتماع الجمعية العمومية لصالح عدم استمرارية الشركة وحلها نظراً لأوضاعها المالية غير المستقرة.
والقرار تم التصويت عليه في الاجتماع، وذلك بعد دراسة خيارات استراتيجية متعددة من قبل مجلس الإدارة بناء على التحليل المالي المعتمد من متخصصي عمليات إعادة الهيكلة «أليكس بارتنرز». ويمنح القرار مجلس إدارة الشركة فترة زمنية أقصاها شهران للتباحث مع الأطراف المعنية أصحاب المصلحة قبل تقديم طلب التصفية للمحاكم المختصة.
ولحين ذلك، فإن التركيز الأول للشركة سيكون توفير الاستقرار لموظفي الشركة وللشركات التابعة ومقاولي الباطن والموردين والأطراف المعنية الأخرى.
وقال وليد المقرب المهيري، رئيس مجلس إدارة أرابتك: «شهد قطاع البناء والإنشاءات تراجعاً في مستويات السيولة خلال السنوات الأخيرة، ما أثر على تقدم سير العمل في مشاريع أرابتك، وتفاقمت هذه الأوضاع الصعبة بسبب انتشار فيروس كوفيد- 19. وعلى الرغم من الجهود المبذولة لمتابعة الاستحقاقات القانونية والتجارية وإعادة هيكلة العمليات المالية والتشغيلية، إلا أن الأوضاع الحالية للمجموعة غير قابلة للحل». وأضاف «نظراً لهذه الظروف، صوت المساهمون للمضي قدماً في خطة لتصفية الشركة لتعزيز القيمة لصالح أصحاب المصلحة من خلال برنامج فعال. وعلى مدار الأسابيع المقبلة، سيعمل مجلس إدارة الشركة وفريقها الإداري عن كثب مع الجهات التنظيمية وأصحاب المصلحة لتعزيز القيمة لجميع أصحاب المصلحة. وتتمثل أولويتنا الحالية في ضمان التعامل العادل والمنصف مع كل شخص سيتأثر مباشرة بهذا القرار». 
يذكر أن قرار المساهمين جاء في أعقاب إعلان أرابتك عن خسارة صافية قدرها 794 مليون درهم في النصف الأول من عام 2020.
وبعد النظر في ظروف وبيئة الأعمال الصعبة، فضلاً عن الخسائر المتراكمة كنسبة مئوية من رأسمال الشركة المصدر، دعا مجلس الإدارة إلى اجتماع الجمعية العمومية لمناقشة الخيارات المتاحة أمام الشركة.