دبي (الاتحاد)

أعلنت وزارة الاقتصاد انطلاق أعمال الدورة الرقمية الأولى من ملتقى الاستثمار السنوي الافتراضي لعام 2020، برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، خلال الفترة من 20 إلى 22 أكتوبر من العام الجاري، تحت شعار «إعادة تشكيل الاقتصادات: التحول نحو مستقبل رقمي مرن ومستدام». 
ويسعى الملتقى من خلال نسخته الافتراضية الأولى، إلى تعزيز اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وترسيخ مكانتها كإحدى أبرز الوجهات الاستثمارية، إلى جانب تسهيل عرض فرص استثمارية جديدة للمستثمرين من مختلف أنحاء العالم، وتوظيف وسائل التكنولوجيا الرقمية، ونشر المعرفة، وتبادل التجارب فيما بين الدول، مما يوفر إمكانيات وموارد واسعة عبر قطاعات متنوعة، تؤدي إلى الانتعاش الاقتصادي، وتعزيز جهود التحول نحو اقتصاد رقمي مستدام.

  •  عبد الله بن طوق
    عبد الله بن طوق

وقال معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، إن الملتقى يُشكل منصة عالمية مهمة لتبادل الأفكار والخبرات والعمل معاً لتنمية مناخ الاستثمار والربط بين أصحاب المصلحة لتعزيز الفرص التنموية والخروج بحلول مبتكرة للتحديات المطروحة على المشهد الاقتصادي العالمي».

  •  أحمد بالهول
    أحمد بالهول

وبدوره، قال معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، إن النسخة الرقمية من الملتقى لهذا العام ستعمل على مواصلة دعم وتشجيع رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتزويدهم بقنوات حيوية للتواصل مع نظرائهم في الدول الأخرى المشاركة، من خلال إتاحة الفرصة لربط 1580 شركة ناشئة دولية و190 شركة ناشئة إماراتية مع أكثر من 500 مستثمر دولي، وإتاحة المجال أمامهم لاكتساب الأفكار والمعارف الجديدة وتبادل الخبرات وحضور المعارض الافتراضية ذات الصلة، واستعراض فرص الأعمال والشراكات، فضلاً عن التواصل مع المستثمرين من خلال 25 مسابقة ستشهدها الدورة الحالية، التي ستشهد عدداً من الندوات وورش العمل الافتراضية المتخصصة حول ريادة الأعمال مع 1166 مشاركاً مسجلاً حتى الآن.

  • ثاني الزيودي
    ثاني الزيودي

ومن جانبه، شدد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية خلال مؤتمر صحفي افتراضي امس، على أهمية انعقاد ملتقى الاستثمار السنوي لهذا العام بنسخته الرقمية الأولى من نوعها في ظل ظروف غير اعتيادية يمر بها الاقتصاد العالمي، والتي تتطلب تكثيف الحوار وخلق روابط جديدة تدعم الأنشطة التجارية والاستثمارية في مختلف أسواق العالم، لافتاً إلى أن الملتقى سيركز على مناقشة جهود الدول والمؤسسات لتوفير حلول وتدابير جديدة تدعم استدامة واستمرارية الأعمال ومرونتها في مواجهة مختلف التحديات.

  • داوود الشيزاوي
    داوود الشيزاوي

بدوره، قال داوود الشيزاوي رئيس اللجنة المنظمة لملتقى الاستثمار السنوي: « إن الاقتصاد العالمي قد تأثر بشدة بسبب جائحة كوفيد -19، وبالرغم من ذلك فإنه يجب أن لا تتسبب هذه الجائحة العالمية في إعاقة حركة التقدم والانتعاش الاقتصادي، بل يجب أن تكون حافزاً للبحث باستمرار عن فرص للتغلب على التحديات.