أبوظبي (الاتحاد)

أطلق مطار أبوظبي الدولي، مبادرة جديدة لمسافري رحلات الترانزيت الدوليين، بهدف تقليص مدة التحويل بين الرحلات، من خلال تسريع إجراءات تحويل الرحلات بنسبة 27%، وتوفير تجربة سفر سلسة ومريحة.
وتتيح مبادرة «الممر السريع لتحويل الرحلات» الجديدة، لمسافري الترانزيت على متن الرحلات القادمة من وجهات محددة في أوروبا، والولايات المتحدة الأميركية، وكندا، إمكانية الاستفادة من عمليات الكشف الأمني الجديدة والمبسطة في مطار أبوظبي الدولي.  وجرى تطوير وتنفيذ المبادرة، بالتعاون مع كل من الهيئة العامة للطيران المدني، ودائرة البلديات والنقل، والإدارة العامة للجمارك، ومطارات أبوظبي، والاتحاد للطيران، ومطارات شريكة.
وبهذا الصدد، قال الشيخ محمد بن حمد بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مطارات أبوظبي: «تأتي مبادرة «الممر السريع لتحويل الرحلات»، التي أطلقها مطار أبوظبي الدولي، في إطار الجهود الواسعة التي تتخذها مطارات أبوظبي، لدعم نمو رحلات السفر والنقل الجوي، لا سيما في مرحلة ما بعد جائحة كورونا، وذلك من خلال العمل على تسهيل عمليات النقل بشكل أسرع وأكثر كفاءة، حيث ستساهم المبادرة الجديدة في تعزيز مكانة أبوظبي، باعتبارها مركزاً عالمياً يربط بين الشرق والغرب».
وقال شريف هاشم الهاشمي، الرئيس التنفيذي لمطارات أبوظبي: «نفخر بالإعلان عن إطلاق مبادرة «الممر السريع لتحويل الرحلات» الجديدة في مطار أبوظبي الدولي، حيث ستتيح لمجموعة محددة من مسافري الترانزيت، إمكانية الاستفادة من سرعة الربط بين الرحلات المحولة، وبالتالي تقليص المدة الزمنية الإجمالية لرحلاتهم، فضلاً عن تجنيبهم احتمالات عدم اللحاق برحلاتهم المحولة (الترانزيت)، ما يتيح لهم قضاء وقت إضافي للاستمتاع بجميع ميزات ووسائل الراحة التي نوفرها في مرافق مطار أبوظبي الدولي».
وأضاف الهاشمي: «إن هذا التطور الكبير لتعزيز تجربة مسافري الترانزيت، إلى جانب الإجراءات الاحترازية الشاملة التي نتبعها في مطار أبوظبي الدولي، يعكس التزامنا تجاه المسافرين باعتبارهم أولويتنا القصوى، وضمان صحتهم وسلامتهم وراحتهم طوال فترة رحلتهم عبر عاصمة دولة الإمارات، وسيتم تطبيق المبادرة في مطار أبوظبي الدولي على مرحلتين، حيث تركز المرحلة الأولى على رحلات الاتحاد للطيران القادمة من وجهات مختارة في أوروبا وأميركا الشمالية، مما يعود بالفائدة بشكل كبير على شركات الطيران في دول الغرب، ومن المقرر أن تبدأ المرحلة الثانية في عام 2021 لتشمل مجموعة أوسع من شركات الطيران ووجهات إضافية، كما ستشمل لاحقاً إجراءات جديدة تضم عمليات الشحن جنباً إلى جنب مع المسافرين».
 في ظل ازدياد مستويات الطلب على السفر الجوي سنوياً، توصلت المطارات على مستوى العالم، إلى ضرورة تحسين كفاءة العمليات، لا سيما فيما يتعلق برحلة المسافرين ونقل أمتعتهم من مطار إلى مطار آخر، وأن الإجراءات الجديدة في مطارات أبوظبي وغيرها من الإجراءات المماثلة والمعتمدة عالمياً، هي نتيجة للمناقشات المستمرة والتعاون بين المطارات حول العالم.