الأحد 14 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

مساعٍ لإبرام اتفاق يضمن استمرار «تيك توك»

مستخدم لتطبيق تك توك الذي حظرته الولايات المتحدة (رويترز)
19 سبتمبر 2020 00:14

واشنطن  (أ ف ب) 

قبل ثلاثة أيام من الاستحقاق الذي سيحسم مصير «تيك توك» في الولايات المتحدة، يواصل المفاوضون مساعيهم بحثاً عن صيغة جديدة لملكية المنصة الصينية واسعة الشعبية، تقبلها بكين وواشنطن.
وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب مساء الخميس «سنتخذ قراراً قريباً». وتلوح منذ بضعة أيام بوادر اتفاق تصبح بموجبه شركة «أوراكل» المتخذة من كاليفورنيا مقراً لها، الشريك التكنولوجي الأميركي لمنصة الفيديوهات القصيرة.
وفي حين أعلن وزير الخزانة الأميركي ستيفن منونشن رسميا اسم شركة «أوراكل» كشريك مطروح للمنصة الصينية، لا تزال تفاصيل الاتفاق غامضة.
وأفادت بعض وسائل الإعلام بأن شركة أوراكل المتخصصة في البرمجيات والخدمات للشركات، ستستحوذ على حصة في تيك توك لا تتعدى 20% بحسب شبكة سي إن بي سي، على أن تحتفظ الشركة الأم الصينية «بايتدانس» بالحصة الكبرى في المنصة.
ولا تزال «لجنة الاستثمارات الأجنبية في الولايات المتحدة» المسؤولة عن مراجعة تبعات الاستثمارات الأجنبية على الأمن القومي الأميركي، تدرس عرض أوراكل فيما حذر أعضاء الكونغرس الجمهوريون من إعطاء الضوء الأخضر لاتفاق يبقي المنصة تحت سيطرة الصين.
ويحظى «تيك توك» بشعبية كاسحة بين اليافعين والشبان، ويصل عدد مستخدميه إلى نحو مئة مليون في الولايات المتحدة ومليار في العالم.
 يشير بعض المحللين إلى استحالة التوفيق بين مختلف عناصر هذا الملف، وإيجاد اتفاق يبدد مخاوف البلدين على صعيد الأمن والخوارزميات، وغيرها من التقنيات الأساسية التي تستخدمها تيك توك.
وقالت مديرة «تيك بوليسي هاب» التابع لمعهد آسبن، بيتسي كوبر: «الأمر أشبه بلعبة مجموعها صفر، حيث تحصل إما الصين وإما الولايات المتحدة على مكاسب الملكية الفكرية والأمن، ولا إمكانية ليتقاسمها الطرفان».. وتعارض السلطات الصينية في الوقت الحاضر بيع بايتدانس الخوارزميات التي تستخدمها تيك توك ويُعتقد أنها تنطوي على قسم كبير من قيمة المنصة. ورأى جيمس لويس المسؤول عن السياسة التكنولوجية في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية أنه ما زال بإمكان أوراكل الحصول على موافقة على عرضها لقاء بعض التعديلات.
وقال: «ستكون الصفقة أسهل لأوراكل إن أصبحت بايتدانس تملك أقلية الحصص».. ووجه ستة جمهوريين من أعضاء مجلس الشيوخ رسالة إلى ترامب هذا الأسبوع بشأن هذه المسألة.

حظر «تيك توك» و«وي تشات» في الولايات المتحدة اعتباراً من غد
أعلنت وزارة التجارة الأميركية الجمعة أنه سيتم حظر تنزيل تطبيقي تيك توك ووي تشات الصينيين في الولايات المتحدة، اعتباراً من الأحد بسبب مخاطر تتعلق بـ«الأمن القومي». وأوضحت الوزارة في بيان أن «الحزب الشيوعي الصيني أثبت أن لديه الوسائل والنية لاستخدام هذين التطبيقين لتهديد الأمن القومي وسياسة الولايات المتحدة الخارجية واقتصادها». وبذلك تنفذ الولايات المتحدة التهديد الذي لوح به الرئيس دونالد ترامب ضد التطبيقين الصينيين وسط توتر متصاعد بين العملاقين الاقتصاديين.
غير أن واشنطن تترك الباب مفتوحاً أمام تيك توك، منصة الفيديوهات القصيرة التي تلقى شعبية كاسحة بين الشبان، قبل أن تمنعها تماماً من العمل على أراضيها.
وأوضح بيان وزارة التجارة أن «الرئيس يترك مهلة حتى 12 نوفمبر لتسوية مشكلات الأمن القومي التي تطرحها تيك توك، وسيكون بالإمكان رفع الحظر في نهاية المطاف». وتواجه تيك توك المملوكة من مجموعة بايتدانس الصينية خطر الحظر منذ مطلع أغسطس، حين وقع ترامب الذي يتهمها بالتجسس لحساب السلطات الصينية، مرسوماً يطالب ببيع أنشطتها في الولايات المتحدة بحلول 20 سبتمبر وإلا فسيتم حظرها في البلد.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©