دبي (الاتحاد)

سجلت المعاملات الجمركية لدبي نمواً قوياً، بواقع 38.5%، لتصل إلى 7.2 مليون معاملة خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنةً مع 5.2 معاملة للفترة ذاتها من العام الماضي.
وقال تقرير صادر أمس: «يظهر هذا النمو مدى أهمية الدور الذي تقوم به دبي كمحور عالمي في التجارة الدولية، ودعم انتظام سلاسل الإمداد والتوريد، وقدرة بنيتها الاقتصادية على احتواء الآثار المترتبة على الإجراءات الاحترازية العالمية لمواجهة فيروس كورونا المستجد كوفيد- 19».
وفي شهادة عالمية بمكانة اقتصاد دبي وزيادة ثقة المستثمرين بالإجراءات التي أقرتها الحكومة لتحفيز القطاعات الاقتصادية، وتمهيداً للبدء في عمليات الاستيراد والتصدير، ارتفعت طلبات تسجيل الأعمال والشركات التي أنجزتها جمارك دبي بنسبة 109%، إلى 134 ألفاً خلال النصف الأول من العام الجاري، مقارنة مع 64 ألف طلب للفترة ذاتها من العام الماضي.
وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة:«أظهرت التحولات التي أفرزتها تداعيات فيروس كورونا المستجد، وما صاحبها من إغلاق الأنشطة الاقتصادية 
واضطراب في سلاسل الإمداد والتوريد، أهمية الدور المحوري للمراكز الرئيسية في التجارة العالمية، حيث أدت دبي، وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، دوراً حيوياً في ربط الأسواق ودعم سلسلة الإمداد عالمياً، وترسيخ موقعها كمحور رئيسي في التجارة الدولية، وكذلك رفد السوق المحلي باحتياجاته من السلع الغذائية والطبية اللازمة لتحقيق الأمن الغذائي والصحي.
من جهته، قال أحمد محبوب مصبح، المدير العام لجمارك دبي:«لقد تمكنا من تلبية متطلبات مرحلة الإجراءات الاحترازية لمواجهة «كوفيد- 19» بالكامل، مع مواصلة العمل على مدار الساعة، دون التأثر بهذه الإجراءات، بفضل القدرات والموارد البشرية الكفؤة، وكذلك بفضل الاستثمار الضخم والمتراكم الذي حققناه خلال السنوات الماضية في تطوير واستخدام أنظمة وتطبيقات تقنية المعلومات الذكية، وفقاً لتوجيهات القيادة الرشيدة، بالتحول الذكي الكامل للخدمات الحكومية، حيث سجلت حصة المعاملات الجمركية التي أنجزت عبر القنوات الذكية والإلكترونية نسبة 99.3 %، بواقع 60% للذكية و39.28 % للإلكترونية، فيما بلغت نسبة معاملات زيارة مراكز الخدمة عبر «الكاونتر» 0.7%.