أبوظبي (الاتحاد) 

أعلنت موانئ أبوظبي أمس، عن إطلاق مبادرة الحاوية الذكية، التي يتم من خلالها تجهيز واستخدام الحاويات كمراكز بيانات متنقلة صديقة للبيئة، في إطار جهود موانئ أبوظبي لتبني الحلول الرقمية، وتقليص نصف انبعاثاتها الكربونية.
وتشمل مبادرة الحاويات الذكية استخدام حاويات مصنوعة من الحديد والألمنيوم ومزودة بألواح الطاقة الشمسية، لتحقيق أعلى مستويات الاستدامة البيئية، وتعتمد على تقنيات تبريد خاصة داخل الخوادم، ما يسهم في خفض استهلاك الطاقة بأكثر من 20% والانبعاثات الكربونية إلى النصف.وقال محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي - موانئ أبوظبي: إن موانئ أبوظبي تحرص على تطوير عملياتها وخدماتها الرقمية، لمواكبة المتطلبات المستقبلية للقطاع، ومن ضمنها متطلبات الاستدامة البيئية.
وأضاف: «مبادرة الحاوية الذكية ستسرع تبني الحلول الرقمية الصديقة للبيئة، التي تسهم في تعزيز مسيرة التنمية الاقتصادية المستدامة في إمارة أبوظبي، وتدعم تحقيق أهداف الأمم المتحدة للاستدامة». 
 وأوضح: «في ضوء الحاجة المُلحة لجميع المؤسسات العالمية العاملة بالمجال البحري إلى إعادة تقييم الطرق التقليدية في ممارسة الأعمال، والتوصل إلى بدائل متطورة تتكيف مع ظروف التقلبات الاقتصادية، تبرز أهمية ابتكار البنى التحتية الرقمية الصديقة للبيئة، والتي تساعد في تحسين مستويات الخدمات، وتضمن استمرارية الأعمال في الأوقات كافة».
 من جانبها، قالت نورة الظاهري، رئيس القطاع الرقمي في موانئ أبوظبي والرئيس التنفيذي لشركة بوابة المقطع: «تولي موانئ أبوظبي أهمية قصوى لتعزيز جميع عملياتها، مع الالتزام بأعلى معايير أمن وسلامة البيانات عند تطوير وتقديم خدمات مُبسطة وناجحة»،