أبوظبي (وام)

أكد معالي عبدالحميد سعيد، محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، أن المصارف المركزية في العالم لعبت في ظل جائحة كوفيد-19، دوراً جوهرياً في دفع العجلة الاقتصادية، مع الحرص على سلامة القطاع المصرفي والمالي، مشيراً إلى مواصلة العمل مع المصارف المركزية والهيئات ذات الصلة لوضع الخطط والسياسات الرامية إلى الاستجابة السريعة للأزمات. 
وقال معاليه: «من خلال دورنا الرقابي سنستمر في تطبيق معايير مجموعة العمل المالي «فاتف»، لضمان نظام مالي شمولي وآمن، آخذين بالاعتبار إرشادات بنك التسويات الدولية في هذا الشأن».
وشدد محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي على أهمية هذا الموضوع في الأجندة الوطنية، وعلى جدية اتخاذ الخطوات اللازمة، ومنها تأسيس إدارة معنية للإشراف على المؤسسات المالية المرخصة في المصرف المركزي، لتعزيز التعاون بين السلطات ذات الصلة على المستوى المحلي والدولي، بشأن مواجهة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب، تطبيقاً لمعايير مجموعة العمل المالي «فاتف».
وناقش مجلس محافظي المصارف المركزية ومؤسسات النقد العربية، في اجتماع دورته الاعتيادية الرابعة والأربعين ، برئاسة معالي عبد الحميد محمد سعيد، محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي، ومشاركة عدد من الخبراء من المؤسسات والهيئات الدولية، عدداً من المواضيع الهامة في ضوء تداعيات وباء كوفيد-19.وقدم الدكتور ماركوس بليير، رئيس مجموعة العمل المالي «فاتف»، عرضاً حول هذا الموضوع، حيث نوه بأن الفساد بطرق غير مشروعة، هي قضية عالمية تمس جميع المجتمعات على مستوى العالم، وبشكل خاص الدول النامية التي تعد أكثر عرضة لها.