أبوظبي (الاتحاد)

يؤدي قطاع الطاقة في أبوظبي دوراً محورياً في منظومة التحول الذكي لحكومة أبوظبي، من خلال تطبيق خطة متكاملة للتحول الرقمي للخدمات، التي يقدمها القطاع للمتعاملين لتصبح متوافرة عبر المنصات الرقمية المعتمدة في الإمارة.
ويمتلك قطاع الطاقة بنية تحتية رقمية متينة مكنته من تحويل أغلب خدماته رقمياً، في إطار المساعي لاختصار الوقت والجهد لإنجاز المعاملات، وتقديم خدمات المياه والكهرباء والتراخيص وغيرها، وفق أعلى معدلات الجودة والكفاءة في العالم، وخلال وقت قياسي أصبح قطاع الطاقة نموذجاً للتحول الذكي، من خلال طرح 109 خدمات رقمية عبر مختلف المنصات الحكومية، والتي تمثل نسبة 76.2% من إجمالي الخدمات التي يقدمها القطاع في الإمارة.
وساهمت الخدمات الرقمية لقطاع الطاقة في أبوظبي، في استمرارية الأعمال خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية للحد من تفشي وباء فيروس كورونا المستجد، من خلال طرح المزيد من خدمات القطاع عبر المنصات الرقمية للجهات العاملة في القطاع، إلى جانب منصة الخدمات الرقمية الموحدة لحكومة أبوظبي «تم». 
إلى ذلك، أكد محمد بن جرش الفلاسي، وكيل دائرة الطاقة في أبوظبي، أن قطاع الطاقة في الإمارة يمتلك منظومة متكاملة من الخدمات الرقمية، في إطار المساعي لتحويل أغلب الخدمات رقمياً من خلال المنصات الرقمية المختلفة، حيث توفر حكومة أبوظبي السبل والإمكانات والدعم الفني والتقني، من أجل تعزيز التحول الرقمي في قطاع الطاقة ومختلف القطاعات الحيوية في الإمارة، في إطار تنفيذ توجهات القيادة الرشيدة في تحويل أبوظبي إلى نموذج عالمي للمدن الذكية.
وقال: «أثبتت الفترة الماضية كفاءة البنية التحتية التكنولوجية والرقمية، التي تتمتع بها إمارة أبوظبي، إلى جانب فعالية الخدمات الرقمية في استمرار نشاط قطاع الطاقة، وضمان حصول المتعاملين على الخدمات بأعلى معايير الجودة خلال أزمة تفشي وباء كورونا. ويعكس هذا التوجه رؤية القطاع الاستباقية نحو التحول الذكي، ضمن منظومة التطوير الشاملة التي يشهدها القطاع على كافة المستويات».
وأضاف: «نعمل بالشراكة مع مختلف الجهات المرخصة والعاملة في قطاع الطاقة في أبوظبي، إلى جانب هيئة أبوظبي الرقمية التي تقود عملية التحول الذكي في خدمات الإمارة، وسنسعى خلال الفترة المقبلة إلى تعزيز جهودنا المشتركة، من أجل زيادة نسبة الخدمات الرقمية إلى نحو 92% من إجمالي خدمات القطاع، من خلال المنصات الرقمية المتوافرة وعلى رأسها منصة (تم)».
ويبلغ عدد الخدمات الرقمية المقدمة من قبل قطاع الطاقة في أبوظبي 109 خدمات، بواقع 47 لشركة أبوظبي للتوزيع، و51 لشركة العين للتوزيع، و33 خدمة تمثل إجمالي خدمات دائرة الطاقة، وتمثل الخدمات الرقمية ما نسبته 76.2% من إجمالي الخدمات البالغ عددها 143 خدمة، منها 55 خدمة لشركة أبوظبي للتوزيع، و55 لشركة العين للتوزيع.

مليونا معاملة
بلغ عدد المعاملات المنجزة، من خلال القنوات الرقمية في قطاع الطاقة خلال النصف الأول من 2020، نحو مليوني معاملة، بواقع نحو 1.59 مليون معاملة لشركة أبوظبي للتوزيع، وأكثر من 400 ألف معاملة لشركة العين للتوزيع، و13 معاملة لدائرة الطاقة في أبوظبي، حيث بلغت نسب استخدام القنوات الرقمية للجهات الثلاث %96 %95 و%100 على التوالي خلال الفترة نفسها.