أبوظبي (الاتحاد)

وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) خلال العام 2020 صفقات استثمارية جديدة بقيمة 96 مليار درهم، استطاعت من خلالها استقطاب استثمارات أجنبية مباشرة بقيمة 47.1 مليار درهم، وذلك رغم التحديات الاقتصادية الراهنة، ما يؤكد ويعزز مكانة دولة الإمارات وأبوظبي، وجهة مفضلة للاستثمارات الأجنبية المباشرة في مختلف الظروف.
وخلال الأسبوع الماضي، كشفت «أدنوك» عن إبرام اتفاقية شراكة طويلة الأمد مدتها القصوى 24 عاماً مع تحالف يضم عدداً من المؤسسات الاستثمارية بقيادة شركة أبولو جلوبال مانجمنت «أبولو»، وذلك للاستثمار في أصول عقارية لأدنوك في واحدة من كبرى الصفقات العقارية، بلغت قيمتها 20 مليار درهم (5.5 مليار دولار)، حصلت أدنوك بموجبها على عوائد فورية بقيمة 10 مليارات درهم (2.7 مليار دولار). 

حيث قامت أدنوك بتحديد مجموعة من الأصول العقارية التابعة لها ووضعتها تحت مظلة شركة أبوظبي للتأجير العقاري القابضة المحدودة التابعة لها، والتي تمتلك حصصاً إيجارات طويلة الأجل في محفظة كبيرة من أصول أدنوك العقارية المتنوعة في أبوظبي.
وتم الاتفاق على أن يقوم التحالف الاستثماري الذي تقوده «أبولو» بالاستحواذ على حصة 49% في شركة أبوظبي للتأجير العقاري القابضة المحدودة وذلك في إحدى أكبر الصفقات العقارية في المنطقة، وستحتفظ أدنوك بحصة الأغلبية البالغة 51% وكذلك بالملكية الكاملة للأصول العقارية التابعة لها وحق التحكم وإدارة العمليات والتشغيل والصيانة.

 أنابيب الغاز
وكانت أدنوك قد أعلنت في شهر يونيو الماضي، عن واحدة من أكبر صفقات الاستثمار في أصول البنية التحتية للطاقة في العالم، مع ائتلاف ضم عدداً من كبار المستثمرين العالميين في مشاريع البنية التحتية وصناديق الثروة السيادية والمعاشات هم «جلوبال إنفراستركشر بارتنرز»، و«بروكفيلد لإدارة الأصول»، و«صندوق الثروة السيادية السنغافوري»، و«مجلس صندوق معاشات التقاعد لمعلمي مقاطعة أونتاريو»، و«إن إتش للاستثمار والأوراق المالية» و«سنام»، وبحسب الاتفاقية، يستثمر الائتلاف مبلغ 76 مليار درهم (20.7 مليار دولار) في مجموعة محددة من أصول أنابيب الغاز التي تمتلكها أدنوك.
وبموجب الاتفاقية، سيحصل شركاء الائتلاف مجتمعين على نسبة 49% في شركة «أدنوك لأنابيب الغاز» التي تم إنشاؤها حديثاً، والتي تمتلك فيها أدنوك حصة الأغلبية بواقع 51%. وتتيح هيكلية الاتفاقية المبتكرة لأدنوك الاستفادة من رؤوس أموال عالمية مع الاحتفاظ في الوقت نفسه بحق التحكم وملكية الأصول التي يشملها الاستثمار، وتحقق هذه الاتفاقية عائدات فورية لأدنوك تبلغ 37.1 مليار درهم (10.1 مليار دولار). وأكد أحمد جاسم الزعابي، رئيس الشؤون المالية لأدنوك ومجموعة شركاتها نجاح أدنوك في تنفيذ استراتيجيتها لخلق وزيادة القيمة من جميع أصولها، وذلك من خلال جذب وتنفيذ استثمارات مشتركة في كافة مراحل ونطاق أعمالها، والذي بدأت الشركة في تنفيذها منذ 4 سنوات.
وقال الزعابي لـ «الاتحاد» إن البيئة المستقرة والمنظومة التشريعية المتميزة لدولة الإمارات، فضلاً عما تملكه دولة الإمارات وأدنوك من محفظة أصول ذات عوائد منخفضة المخاطر، تضمن تدفقات نقدية مستقرة وطويلة الأجل «عوائد مجزية». وأكد الزعابي مواصلة أدنوك استكشاف الفرص الاستثمارية والشراكات الجديدة، بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة لضمان استمرار النمو والازدهار لدولة الإمارات. وكانت أدنوك قد أعلنت في 2016 عن نموذج شراكة جديد وموسع، ونهج أكثر نشاطاً لإدارة أعمالها ومحفظة أصولها يشمل سلسلة القيمة الكاملة، بما يساهم في تحقيق النمو الذكي، وتعزيز القيمة، وزيادة الربحية للشركة من خلال استقطاب التكنولوجيا الحديثة ونقل المعرفة والخبرة، وجذب المزيد من الاستثمارات الخارجية المباشرة والاستراتيجية إلى دولة الإمارات، وتطوير كوادر بشرية عالمية المستوى.

شراكات استراتيجية 
كما شهد العام الحالي إبرام «أدنوك» عدداً من الشراكات الاستراتيجية والاتفاقيات الجديدة، ما يدعم أعمال الشركة واستراتيجيتها للنمو الذكي والمستدام، ويعزز من فرص استقطاب المزيد من المستثمرين العالميين للدولة.

امتيازات النفط والغاز
وفي يوليو الماضي أعلنت «أدنوك» عن موافقتها على نقل حقوق ملكية نسبة من حصتين لـ«مؤسسة البترول الوطنية الصينية» (سي إن بي سي) في امتيازي «زاكوم السفلي» و«أم الشيف ونصر» البحريين في أبوظبي، إلى «سينوك المحدودة» التابعة لشركة «الصين الوطنية للنفط البحري» (سينوك). وتمثل هذه الخطوة المرة الأولى التي تنضم فيها شركة صينية متخصصة في إنتاج النفط والغاز من الحقول البحرية إلى امتيازات النفط والغاز في أبوظبي التي تديرها أدنوك.
كما أعلنت شركة أدنوك للإمداد والخدمات، ذراع الشحن والخدمات اللوجستية البحرية لمجموعة أدنوك، عن تأسيس شركة «إيه دبليو للملاحة» بالشراكة مع مجموعة «وانهوا» الصينية للصناعات الكيميائية، وتم تسجيل الشركة الجديدة في سوق أبوظبي العالمي في دولة الإمارات، حيث يعكس هذا المشروع المشترك تركيز أدنوك على الشراكات والصفقات التي تحقق قيمة إضافية تدعم تنفيذ استراتيجيتها 2030 للنمو الذكي. وفي يونيو 2019، أعلنت أدنوك عن إنجاز اتفاقية الشراكة الاستراتيجية الرائدة للاستثمار في مجال البنية التحتية لأنابيب نقل وتوزيع النفط مع شركتي «بلاك روك» و«كي كي آر»، وكان قد تم الإعلان عن هذه الاتفاقية في فبراير من نفس العام عندما وقعت «بلاك روك» و«كي كي آر» اتفاقية مبدئية مع أدنوك لاستثمار 14.7 مليار درهم «4 مليارات دولار» في أصول أنابيب نقل وتوزيع النفط.
وعقب الإعلان عن هذه الاتفاقية وافق صندوق معاشات ومكافآت التقاعد لإمارة أبوظبي على استثمار 1.1 مليار درهم «300 مليون دولار أميركي» في هذه الأصول.
وفي يوليو 2019، أعلنت «أدنوك» عن إنجاز اتفاقيات شراكة استراتيجية رائدة مع شركة «إيني» الإيطالية و« أو أم في» النمساوية للاستحواذ على حصص في شركة «أدنوك للتكرير» وتأسيس مشروع تجاري مشترك بين الشركاء الثلاثة «أدنوك» و«إيني» و«أو أم في». 
النمو الذكي 
وتماشياً مع استراتيجيتها المتكاملة 2030 للنمو الذكي، تواصل «أدنوك» تنفيذ خططها لتوسعة أعمالها في مجال التكرير والبتروكيماويات النهائية، والتي ستشهد تحول مجمع الرويس الصناعي إلى مجمع للصناعات الكيميائية والبتروكيماوية قادر على المنافسة عالمياً.

منصة استثمارية
ووقعت «أدنوك»، و«القابضة» يوليو الماضي اتفاقية مشروع مشترك لإنشاء منصة استثمارية جديدة لتطوير وتمويل والإشراف على إقامة مشاريع صناعية ضمن «مجمع الرويس للمشتقات البتروكيماوية» الذي يعد أحد المُمكّنات الرئيسية لاستراتيجية أدنوك 2030 للنمو الذكي.
وستقوم أدنوك و«القابضة» بتقييم وتنفيذ استثمارات مشتركة في مجموعة من المشاريع في مجال الكيماويات.
كما أعلنت «أدنوك» أغسطس الماضي عن التقدم في «مشروع تعزيز مرونة عمليات تكرير النفط الخام» في الرويس مع إنجاز 73% من المشروع الذي يهدف إلى تطوير قدراتها في مجال صناعة التكرير.

إدارة الأصول 
منذ إعلانها في عام 2017 عن نهج استباقي مرِن لإدارة أصولها وتوسيع نطاق برنامجها للشراكات الاستراتيجية والاستثمارات المشتركة بهدف تحقيق قيمة إضافية لدولة الإمارات وأبوظبي، دخلت أدنوك أسواق المال العالمية لأول مرة عبر إصدار سندات بقيمة 3 مليارات دولار مدعومة بأصول «خط أنابيب أبوظبي للنفط الخام «أدكوب»، ونفذت بنجاح اكتتاب عام على جزء من أسهم «أدنوك للتوزيع» في أول عملية إدراج لشركة تابعة لأدنوك، كما أبرمت العديد من الشراكات الاستراتيجية التجارية من خلال شركاتها في مجالات الحفر والتكرير والأسمدة وتداول السلع والمنتجات والمشتقات وغيرها».