يوسف البستنجي (أبوظبي)

تماسكت أسواق المال المحلية، وظلت في المنطقة «الخضراء» خلال الأسبوع الماضي، رغم عمليات جني الأرباح، وذلك بدعم من مستويات السيولة المرتفعة التي تجاوزت قيمتها 5.3 مليار درهم خلال الجلسات الخمس الماضية.
واستحوذ سوق العاصمة أبوظبي على تداولات بقيمة 2.244 مليار درهم، خلال الأسبوع الماضي، بينما بلغت قيمة التداولات الإجمالية في سوق دبي المالي نحو 2.817 مليار درهم.
وخلال جلسة نهاية الأسبوع يوم أمس، أغلق المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية على ارتفاع طفيف بلغت نسبته 0.11% عند مستوى 4552.2 نقطة، بعد تنفيذ 1837 صفقة بلغت قيمتها الإجمالية 397 مليون درهم.
وتركزت التداولات على عدد من الأسهم تصدرها بنك أبوظبي الأول بقيمة 100 مليون درهم، وأغلق السهم على ارتفاع طفيف بنسبة 0.35% عند مستوى 11.56 درهم للسهم.
تلاه التداولات على أسهم الدار العقارية بقيمة 93 مليون درهم واستمر السهم بالتماسك فوق حاجز الدرهمين، وأغلق أمس عند مستوى 2.1 درهم للسهم، بمكاسب يومية نسبتها 0.48%.
واستحوذ سهم العالمية القابضة على 73 مليون درهم، لكن السهم أغلق منخفضا بنسبة 2.12% عند سعر 37 درهماً للسهم، بعد سلسلة من الارتفاعات المتتالية على مدى عدة جلسات سابقة.
وسجلت التداولات على أسهم «أبوظبي التجاري» قيمة بلغت 37 مليون درهم، ليتراجع السهم بنسبة طفيفة بلغت 0.54% ليغلق على 5.55 درهم للسهم.
وفي سوق دبي المالي شهدت جلسة نهاية الأسبوع ارتفاعا بنسبة 1.02% عند مستوى إغلاق المؤشر العام للسوق البالغ 2283 نقطة، وشهدت جلسة إبرام 5463 صفقة على أسهم 31 شركة، وبلغت قيمة التداولات 311 مليون درهم.