مصطفى عبد العظيم (دبي)

توقعت مؤسسة يولر هيرمس أن يستعيد اقتصاد دولة الإمارات مسار الانتعاش خلال العام المقبل، مع تسجيل نمو إيجابي مقدر بنحو 1.5%، وذلك بعد الانكماش المتوقع لعام 2020، بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19، والتي قادت إلى ركود الاقتصاد العالمي، وانخفاض أسعار النفط.
وأفاد تقرير للمؤسسة المتخصصة في تزويد تأمين الائتمان التجاري، بأن تعافي أسعار النفط المتوقع خلال العام المقبل، وإقامة معرض إكسبو 2020 دبي في موعده الجديد، سيعززان من قدرة الاقتصاد الأكثر تنوعاً في المنطقة على العودة لدائرة النمو.
وأشار التقرير إلى أن متانة الوضع المالي لدولة الإمارات العربية المتحدة، وامتلاكها العديد من الصناديق السيادية والأصول الأجنبية الضخمة لدى المصرف المركزي، توفر لها مصدات وقائية لتوفير احتياطي للحسابات المالية والحسابات الجارية.