مصطفى عبد العظيم(دبي)

اتخذ إكسبو 2020 دبي سلسلة من الإجراءات لتخفيض النفقات والتكاليف للمشاركين، ولتسهيل إنجاز الأعمال والانتهاء من العمليات الإنشائية لأجنحة الدول المشاركة بنهاية العام الجاري، وذلك بعد قرار تأجيل موعده لمدة عام لينطلق في 1 أكتوبر 2021، ويستمر حتى 31 مارس 2022.
وتضمنت الإجراءات مراجعة الرسوم الحالية، بما في ذلك رسوم توصيل خدمات المرافق العامة، من خلال التنسيق مع هيئة كهرباء ومياه دبي، لضمان وضع حد أقصى لهذه المدفوعات لمدة 15 شهراً، بالإضافة إلى باقات الاتصالات المُقدمة من قبل «اتصالات»، شريك الاتصالات والخدمات الرقمية الرسمي لـ«إكسبو 2020»، ووصولاً إلى عمليات المعاينات من السلطات، وتصاريح الفعاليات.
وقالت معالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، خلال اجتماع المشاركين الدوليين الذي اختتم فعالياته الأسبوع الماضي، إنه في ضوء قرار تأجيل موعد إكسبو الذي سينطلق في 1 أكتوبر 2021 لغاية 31 مارس، قمنا بمراجعة الرسوم الحالية، بما في ذلك رسوم توصيل خدمات المرافق العامة. لقد نسّقنا مع هيئة كهرباء ومياه دبي لضمان وضع حد أقصى لهذه المدفوعات لمدة 15 شهراً، الأمر الذي سيؤدي إلى خفض تكاليف المشاركين، وتحفيزهم بشكل كبير على إكمال أعمالهم بحلول نهاية العام الحالي، حتى نعلن عن الانتهاء من الأعمال الإنشائية.
وأوضحت معاليها أن هذه المستجدات تعد الأحدث ضمن سلسلة من الامتيازات وتخفيف الأعباء التي قدمناها من أجل تقليل نفقات المشاركين، ابتداء من باقات الاتصالات المُقدمة من شريكنا اتصالات، ووصولاً إلى عمليات المعاينات من السلطات، وتصاريح الفعاليات».