يوسف البستنجي (أبوظبي)

ربحت القيمة السوقية للأسهم المحلية 62.1 مليار درهم، خلال شهر أغسطس 2020، ما شكل قفزة نوعية أعادت الثقة للمستثمرين، وعززت جاذبية أسواق الأسهم المحلية لرأس المال الباحث عن فرص استثمارية مجدية، في أسواق آمنة. 
وشهد شهر أغسطس بداية محفزة للمستثمرين الذين يتطلعون لقطف ثمار العديد من برامج الدعم المالي التي أقرتها الدولة منذ شهر مارس 2020 والإجراءات التيسيرية التي اتخذها المصرف المركزي في مجال زيادة مرونة معايير السياسة النقدية، وتوفير سيولة مباشرة وغير مباشرة للقطاع المصرفي، انعكست إيجابا على السيولة المتوافرة لأسواق المال.
وتظهر بيانات أسواق المال المحلية أن إجمالي قيمة التداول خلال شهر أغسطس ارتفعت إلى مستويات جذابة بلغت نحو 13.9 مليار درهم، ما ساهم في تحريك الأموال والسيولة التي كانت تنتظر فرصاً في أسواق الأسهم المحلية، مع بوادر انتهاء جائحة كورونا وسط أنباء عن قرب اعتماد لقاحات، ستسهم في إعادة النشاط الاقتصادي إلى المستويات السابقة الطبيعية.
وقال وائل أبو محيسن مدير عام شركة «غلوبل» للأسهم والسندات، إن مستويات النشاط وأحجام التداول التي شهدتها أسواق المال المحلية خلال شهر أغسطس تعتبر مطمئنة للمستثمرين عامة، ويمكن القول إنها عززت الثقة بأداء الأسواق والاقتصاد الوطني.
وأكد أبو محيسن أن الأسواق حققت مكاسب كبيرة في قيمتها السوقية، الأمر الذي أعاد الحيوية لها بعد فترة تباطؤ خلال الأشهر الماضية نتيجة جائحة كورونا، والإجراءات الوقائية التي اتخذتها الدولة.
وأوضح أن النشاط الاقتصادي بدأ يعود بشكل متسارع للاقتصاد الوطني، وأصبحت قطاعات الأعمال تسجل معدلات نمو ملحوظة، ما ينعكس إيجاباً على أداء الشركات المساهمة المدرجة بالأسواق.
وقال: لقد نجحت دولة الإمارات في اتخاذ الإجراءات الضرورية والفعالة لحماية المجتمع والاقتصاد الوطني من آثار الجائحة، من خلال الإجراءات الوقائية من جهة، والعديد من برامج الدعم.
وأضاف: «بدأنا نلمس الآثار الإيجابية للإجراءات الحكومية التي انعكست على الأسواق، ومكنت المستثمرين من جني نتائجها خلال شهر أغسطس».
وأضاف: إن أسواق المال تتعرض بين فترة وأخرى لعمليات جني أرباح، ربما تدفعها قليلاً إلى المنطقة «الحمراء»، بعد سلسلة الارتفاعات المتتالية، وهذا أمر طبيعي، لكن الاتجاه العام لأسواق المال المحلية مازال اتجاهاً صعودياً بشكل عام.
 زادت القيمة السوقية في سوق العاصمة أبوظبي بنحو 41.1 مليار درهم خلال شهر أغسطس نتيجة ارتفاع القيمة السوقية للشركات المحلية المدرجة في المؤشر العام للسوق إلى 687.6 مليار درهم عند إغلاق أمس، مقارنة مع 646.5 مليار درهم القيمة السوقية للشركات عند آخر إغلاق في شهر يوليو الماضي.
وارتفع المؤشر العام للسوق إلى 4519.3 نقطة يوم أمس مقارنة مع 4304.7 نقطة بنهاية يوليو 2020، بارتفاع بلغت قيمته 215 نقطة تقريباً، أو ما يقارب 5%.
وفي سوق دبي المال حققت الشركات المدرجة مكاسب بلغت 21 مليار درهم نتيجة ارتفاع القيمة السوقية إلى 313 مليار درهم بنهاية أغسطس 2020 مقارنة مع 292 مليار درهم بنهاية يوليو 2020. 
وأما التداولات الإجمالية، فقد توزعت على السوقين، بواقع 6.4 مليار درهم في سوق أبوظبي للأوراق المالية، ونحو 7.5 مليار درهم في سوق دبي المالي.