يوسف العربي (دبي)

ينمو قطاع التعهيد في دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة تتجاوز 11% خلال العام 2020 ليصل إلى 1.8 مليار درهم «508 ملايين دولار»، حسب تقرير «حجم سوق تعهيد تسيير الأعمال في الإمارات والسعودية»، الصادر عن مؤسسة البيانات الدولية (IDC).

  • عمار المالك
    عمار المالك

 وقال عمار المالك، المدير التنفيذي لمدينة دبي للتعهيد ومدينة دبي للإنترنت، لـ«الاتحاد:«إن الإنفاق على سوق تعهيد تسيير الأعمال المحلي سيواصل نموه خلال العام 2021، ليتجاوز ملياري درهم «563 مليون دولار» للمرة الأولى، مستنداً في ذلك إلى نتائج التقرير نفسه.
 وأضاف المالك أن قطاع التعهيد يعد أحد روافد تنويع الاقتصاد، حيث تقدر إيرادات الإدارة التشغيلية للتعهيد الخارجي والخدمات السحابية في دولة الإمارات، بالعام الحالي 2020، بحوالي 1.195 مليار دولار (4.38 مليار درهم). 
وتوقع عمار المالك، تعزيز مكانة الإمارات في هذا المجال بالسنوات القادمة، خصوصا أن التكنولوجيا تبشر بتغير الخريطة العالمية لهذه الصناعة، والإمارات مهيأة لتصبح لاعباً أساسياً في هذه الصناعة؛ إذ لديها نواة مهمة، تتمثل بعدد من المبادرات والمشاريع.
ولفت إلى أنه من بين أهم هذه المبادرات والمشاريع مدينة دبي للتعهيد، والتي تضم نحو 120 شركة تعمل بالقطاع، وتقدم خدماتها بالدولة وفي أسواق إقليمية مثل أفريقيا، والتي تتكامل مع شقيقتها الكبرى مدينة دبي للإنترنت، أكبر مجمع أعمال في مجال التكنولوجيا إقليمياً.

  •  إريك صموئيل
    إريك صموئيل

نمو الطلب 
 ومن ناحيته، قال إريك صموئيل، مدير برامج أول، خدمات تكنولوجيا المعلومات (META) في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤسسة البيانات «أي دي سي»، أن التحديات التي فرضتها جائحة كورونا ساهمت في زيادة الطلب على تعهيد الخدمات.
 ولفت إلى أن عدداً كبيراً من الشركات اعتمدت لسنوات على أنظمتها الداخلية في مجالات مراكز الاتصال وتخزين البيانات، وخدمات إدارة الشبكات وغيرها، لكنها فوجئت بزيادة الضغط على أنظمتها، مع بداية الجائحة، فلجأت إلى تعزيز قدراتها وطاقاتها الاستيعابية من خلال الاستعانة بمصادر خارجية.
وأوضح أن هذه الشركات استطاعت، عبر عمليات التعهيد التي نشطت خلال فترة كورونا، إيجاد البديل المناسب لتلبية الاحتياجات العاجلة، متوقعاً استمرار نمو طلب الشركات على خدمات التعهيد خلال فترة ما بعد «كورونا»، نظراً لما توفره من مرونة لمواكبة التحديات والمتغيرات.
 ويعتبر قطاع التجزئة والقطاع المصرفي والتأمين والاتصالات من بين أهم القطاعات المغذية للطلب على عمليات التعهيد واستناد الخدمات في السوق المحلية خلال الفترة الماضية، نظراً لانعكاساتها الإيجابية على تعزيز المرونة والجاهزية لمواكبة المستجدات.

  • كريستوس أدامانتياديس
    كريستوس أدامانتياديس

 استراتيجيات جديدة 
وقال كريستوس أدامانتياديس، الرئيس التنفيذي لشركة مارش الشرق الأوسط وأفريقيا في شركة «مارش» المتخصصة في استشارات المخاطر، إنه في أعقاب تفشي فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، أصبحت الجاهزية التشغيلية أبرز الأولويات العاجلة للشركات على اختلاف أحجامها.
 وأضاف: أثر فيروس «كوفيد-19» على مختلف قطاعات المجتمع وشتى مناحي الحياة، ومن الضروري أن يكون لدى الشركات خطط استباقية لاستمرارية الأعمال في الأزمات، حيث يعد الاستعداد لها إحدى الدعائم الأساسية للتنافسية في المستقبل.