مصطفى عبدالعظيم (دبي)

كشف «إكسبو 2020 دبي» الذي سيُعقد من الأول من أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، عن تحديثات برنامج الفعاليات التي سيشهدها المعرض والتي تزيد على 60 فعالية حية يومياً لمدة 182 يوماً، والتزامه بتقديم المحتوى على مسارح وساحات الموقع كافة، وفقاً لأعلى المعايير الدولية، وحسب المواصفات المتبعة خلال مرحلة ما قبل «كوفيد - 19»،
وقال ممثلون من مكتب «إكسبو 2020 دبي»، خلال جلسات اليوم الثالث من فعاليات اجتماع المشاركين الدوليين التي ستختتم اليوم، إن فعاليات الحدث ستشهد تخصيص 11 أسبوعاً يتم التركيز خلالها على مناقشة واستشراف حزمة من المجالات والمناسبات والقضايا المحلية العالمية، حيث سيعقد خلال كل أسبوع حزمة من الفعاليات والندوات المتخصصة، في الوقت الذي ستساهم الدول المشاركة في برنامج الفعاليات الحافل والمتنوع.
وشهدت جلسات الاجتماع الذي شارك فيه ممثلو ما يزيد على 190 دولة مشاركة، اهتماماً كبيراً بالتعرف على إمكانية استخدام ساحة الوصل المعروفة بالقلب النابض لـ«إكسبو 2020 دبي»، خلال الاحتفال باليوم الوطني لكل دولة، حيث كشف ممثلو «إكسبو 2020 دبي» عن إمكانية حجز منصة ساحة الوصل من قبل أجنحة المشاركين لتقديم عروض موسيقية تراثية وثقافية على المسرح الرئيسي بين الواحدة والخامسة ظهراً يومياً، كما يمكن للدول الاحتفال بأعيادها الوطنية من خلال عروض ضوئية على شاشة قبة الوصل، وكذلك عرض أي محتوى خاص جهزته الدولة المحتفلة بعيدها حسب المقاييس والمواصفات التقنية للوصل، وذلك لفترة لا تتجاوز 15 دقيقة.
أما بالنسبة لبرنامج الفعاليات، فقد أكد ممثلو «إكسبو 2020 دبي»، التزام الحدث بتقديم المحتوى على كافة مسارح وساحات «إكسبو» على أعلى مستوى عالمي حسب المواصفات التي تم التخطيط لاتباعها قبل «كوفيد - 19».
وتوقع منظمو «إكسبو 2020 دبي»، أن تساهم فعاليات أسابيع الموضوعات والأيام العالمية التي سيقيمها «إكسبو 2020 دبي»، في حث شركائه ومشاركيه وزواره على استكشاف أبرز القضايا العالمية والالتزام بالعمل الجماعي لمواجهتها، وهو ما سيدعم جهود «إكسبو» القائمة في جمع العالم معاً لتسهيل العمل نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وأوضحوا أن أجندة الأسابيع المتخصصة خلال فعاليات الحدث العام المقبل تشمل كلاً من أسبوع الفضاء من 3 لغاية 9 أكتوبر، وأسبوع المناخ والتنوع البيولوجي من 17 لغاية 23 أكتوبر، بالإضافة إلى التنمية الحضرية والريفية من 31 أكتوبر لغاية 6 نوفمبر، وأسبوع التسامح والشمولية من 14 حتى 20 نوفمبر، إلى جانب أسبوع اليوبيل الذهبي المخصص للذكرى السنوية الخمسين لتأسيس اتحاد دولة الإمارات، وذلك من 5 لغاية 11 ديسمبر، ومع بداية العام 2022، سيعقد أسبوع السفر والترابط من 9 لغاية 15 يناير، بالإضافة إلى أسبوع الأهداف العالمية للتنمية المستدامة من 16 لغاية 22 يناير.

الفعاليات تعزز الانتعاش العالمي
أجمع مفوضون عامون لأجنحة دول مشاركة في «إكسبو 2020 دبي»، على أن «إكسبو 2020 دبي» سيوفر فرصة فريدة للدول المشاركة، للقيام بدور رئيسي في تعزيز الانتعاش الاجتماعي والاقتصادي العالمي والنهوض معاً، وذلك بعد أن أثرت جائحة «كوفيد - 19» على المجتمعات والاقتصاد.
وقال جوستن ماكجون، المفوض العام لجناح أستراليا، إن مشاركة أستراليا في «إكسبو 2020 دبي» باتت أكثر أهمية من أي وقت مضى، حيث ستشكل فرصة لتبادل الخبرات والابتكارات الأسترالية الرائدة، ودعم المشاركة العالمية.
من جهته، قال إيرك لنكير، مفوض عام الجناح الفرنسي، إن الهدف من «إكسبو» الدولي هو زيادة الوعي، والعمل على تجاوز أكبر التحديات التي نواجهها حالياً، مشيراً إلى أن شعار «إكسبو 2020 دبي»: «تواصل العقول وصنع المستقبل» أصبح أهم من ذي قبل.
من جهته قال باولو جليسينتي، مفوض عام الجناح الإيطالي: «يشكل (إكسبو 2020 دبي) معلماً تاريخياً بصفته نموذجاً جديداً للأحداث العالمية، يسمح بالمشاركة شخصياً أو افتراضياً مع موقع (إكسبو) وأجنحة الدول المختلفة، وذلك ليتسنى لنا الترحيب بالزوار من جهة، والبث المباشر لفعاليات الحدث الدولي من جهة أخرى، للوصول إلى ملايين الأشخاص في أنحاء العالم».
من جانبه، قال بي بي سوان، المفوض العام للجناح الهندي، إنه، ومع استمرار الوباء في طرح تحديات جديدة أمام المجتمع الدولي، يمكن لـ«إكسبو» الدولي أن يمثّل مبادرة عالمية تعاونية لمساعدة العالم على الخروج من هذا الوباء وتعزيز قدرتنا الجماعية على الصمود.