أبوظبي (الاتحاد)

نظمت جمعية رواد الأعمال الإماراتيين، بالتعاون مع جمعية ريادة الأعمال التنموية الكويتية أمس، المؤتمر الخليجي «استشراف مستقبل ريادة الأعمال في ظل الاقتصاد الرقمي بعد جائحة (كورونا)»‏‭‬، ‬وذلك ‬بمشاركة ‬نخبة ‬من ‬المسؤولين ‬ورواد ‬ورجال ‬الأعمال ‬من ‬دول ‬مجلس ‬التعاون ‬الخليجي.
ورحب سند المقبالي، رئيس مجلس إدارة جمعية رواد الأعمال الإماراتيين بالحضور والمشاركين، موضحاً أن المؤتمر يكتسب أهمية كبيرة، في ظل الظروف الراهنة التي تسببت بها جائحة فيروس كورونا المستجد، وتوجه رواد الأعمال والمستثمرين نحو المنصات الرقمية، للترويج والتعريف بمنتجاتهم وأعمالهم.
وقال المقبالي: «لقد تمكن العديد من المستثمرين من التوجه للاقتصاد الرقمي في منطقة الخليج، والخروج بعدد من النماذج الناجحة مثل طلبات وكريدج وسوق دوت كوم وكريم وغيرها، الأمر الذي يؤكد القدرة على مواكبة الاقتصاد الرقمي، وإطلاق مزيد من النماذج الناجحة».
وأضاف: «تتوافر البنية التحتية والتشريعات والقوانين، التي تدعم المستثمرين للتوجه نحو الاقتصاد الرقمي والاستثمار فيه، ونأمل تعزيز التجارة الإلكترونية التي أخذت تتوسع بالانتشار، ومن المهم تبادل الخبرات في هذا الخصوص، من أجل تفعيل منصات تجارية إلكترونية، وزيادة الإقبال عليها، مما يسهم في نجاح أعمال ومشاريع رواد الأعمال».
ورحبت غدير عبدالمحسن مكي الجمعة، رئيسة مجلس إدارة جمعية ريادة الأعمال التنموية الكويتية، بتنظيم المؤتمر الذي يؤكد أهمية التعاون المشترك في تنظيم الحدث. 
وأكد المستشار صلاح الكعبي، المدير التنفيذي لجمعية رواد الأعمال الإماراتيين، أن المؤتمر قد ضم مجموعة من المتحدثين الذين تطرقوا إلى العديد من القضايا، التي تمس رواد الأعمال، مشيداً بالدعم اللامحدود في تنظيم وإنجاح المؤتمر.
 وتحدث الدكتور عبيد صالح المختن، خبير الحكومة الإلكترونية والجريمة المعلوماتية، حول اقتصاد المعرفة الذي بدأ يدخل بشكل مؤثر في الناتج المحلي للدول، حيث يشارك بـ15 تريليون دولار في دول العالم.
 وأشار الدكتور عبداللطيف العزعزي، الخبير الاقتصادي ومستشار ريادة الأعمال، إلى التحديات التي تواجه الشركات في ظل الاقتصاد الرقمي، موضحاً أن التقدم التكنولوجي والرقمي، قد دفع للتوسع في الاقتصاد الرقمي وتطويره.
وقال محمد البحراني، مدير مركز التسويق والأنشطة في الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الكويت: «يوجد تغيير في سلوك المستهلك من متابعة إعلانات الطرق وصالات السينما، إلى المتابعة عبر المنصات الإلكترونية». وتحدث الخبير إبراهيم علي التميمي، مدير المعلومات بديوان صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء البحريني ومدير برنامج البحرين لأفضل الممارسات الحكومية، حيث تطرق إلى أهمية تسجيل شعار شركات رواد الأعمال في الملكية الفكرية لحفظ حقوقهم.