الشارقة (وام) 

أطلقت غرفة تجارة وصناعة الشارقة، أول صندوق لتمويل العمليات التصديرية على مستوى الإمارة تحت مسمى «صدر» خاص بمنتسبي مركز الشارقة لتنمية الصادرات التابع للغرفة، وذلك بالتعاون مع الاتحاد لائتمان الصادرات.
ويهدف الصندوق إلى رفع نسبة الصادرات وفتح أسواق جديدة وزيادة رقعة الخارطة التصديرية لمنتسبي المركز، وتوفير السيولة اللازمة للمصدرين وخفض نسبة المخاطر في عمليات التصدير من خلال حماية الائتمان.
 وأكد عبدالله سلطان العويس، رئيس مجلس إدارة الغرفة، أن إطلاق صندوق «صدر» جاء ليتوافق مع استراتيجية دولة الإمارات لإيجاد مبادرات من شأنها تحقيق الاستدامة الاقتصادية وتطوير الاقتصاد الوطني وتعزيز تنافسية المنتج الصناعي المحلي وتواجده في الأسواق الإقليمية والدولية.. ويأتي في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لتحقيق التنوع الاقتصادي الذي يمثل ركيزة ثابتة في السياسة الاقتصادية لإمارة الشارقة بهدف دعم الاقتصاد المحلي وتعزيز قدرته التنافسية عبر توفير الحلول التمويلية المتمثلة بتقديم الضمانات للمصدرين من المؤسسات والشركات الوطنية ما يسهم في زيادة معدلات الصادرات الوطنية وفتح أسواق جديدة لها.
 من جهته قال ماسيمو فالسيوني الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد لائتمان الصادرات، إن إطلاق صندوق «صدر» يعد بمثابة نقلة نوعية في السعي نحو تحقيق الأهداف المشتركة لكل من غرفة الشارقة وشركة الاتحاد لائتمان الصادرات بما يتماشى مع الاتفاقية الموقعة بينهما في أبريل من العام الماضي. 
وأضاف: «تتمثل هذه الأهداف في زيادة صادرات إمارة الشارقة وتعزيز تنافسية الشركات المصدرة العاملة فيها الأمر الذي يؤكد الجهود الكبيرة التي تبذلها الغرفة والتزام شركة الاتحاد لائتمان الصادرات بدعم الصادرات غير النفطية وتطوير القطاعات الاستراتيجية في الدولة وبالتالي المساهمة في تعزيز تنويع الاقتصاد الوطني».