أعلن مطار كوبنهاغن، وهو الأكبر في الدول الاسكندنافية، اليوم الأربعاء، أنه سيقوم بإلغاء 650 وظيفة؛ أي ما يعادل ربع موظفيه، بسبب الانخفاض التاريخي في الحركة الجوية، جراء وباء «كوفيد-19».

وأعلنت الهيئة المشغلة لمطار كاستروب في كوبنهاغن، في بيان، عن خطة ادخار تنص على إلغاء 650 وظيفة بدوام كامل، من أصل 2600 وظيفة، من أجل «تأمين قدرته التنافسية على الأمد الطويل».

وأكد المدير التنفيذي للمطار توماس ولدباي، في البيان: «من المحزن للغاية تقليص عدد الموظفين في مطار كوبنهاغن»، موضحاً أن «هدفنا خلال الأزمة كان المحافظة على النشاط، والحفاظ على أكبر عدد ممكن من الوظائف في المطار».

وأشار إلى أن هذه الخطة الاجتماعية ضرورية؛ من أجل «ضمان القدرة التنافسية» للمطار «على الأمد الطويل».

وسيسمح إلغاء 650 وظيفة بتوفير 325 مليون كرونة دانمركية (حوالي 45 مليون يورو)، بحسب مشغل المطار.

وأشار بيان المطار إلى أن الهيئة المشغلة لمطار كوبنهاغن خسرت، خلال النصف الأول من العام، نحو 228 مليون كرونة، «ومن المتوقع تسجيل خسارة أكبر في النصف الثاني».

وفي نهاية يوليو، أعلن اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا) أن الحركة الجوية العالمية لن تعود إلى سابق عهدها قبل عام 2024، ويرجع ذلك، على وجه الخصوص، إلى الشكوك حول فتح الحدود.