سجلت شركة صناعة السيارات الألمانية «بي إم دبليو»، اليوم الأربعاء، خسارة قدرها 212 مليون يورو، في الربع الثاني من هذا العام، بسبب تراجع الطلب جراء تداعيات جائحة كورونا.

وجاءت الخسارة أعلى من المتوقع، حيث بلغت قبل احتساب الفوائد والضرائب 666 مليون يورو، مقارنة بأرباح قدرها 1.48 مليار يورو، مقارنة بنفس الفترة من عام 2019.

يأتي التقرير الفصلي بعد أن أعلنت الشركة، التي تتخذ من ميونخ مقراً لها، بالفعل في يوليو، أن المبيعات قد تراجعت بمقدار أكثر من الخُمس، على أساس سنوي، في الربع الثاني من عام 2020.

وانخفضت مبيعات الربع الثاني بنسبة 22.3%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، إلى 19.97 مليار يورو، وفقاً لأرقام المبيعات المعدلة.

وأثر الإغلاق الناجم عن الجائحة، بشكل خاص، على نشاط الشركة في أوروبا والأميركتين، في حين دفعت علامات الانتعاش في السوق الآسيوية الرئيس التنفيذي، أوليفر تسيبزه، إلى التعبير عن «ثقة حذرة» في النصف الثاني من العام.