حققت الشركات الرقمية العملاقة أرباحا كبيرة خلال أزمة فيروس كورونا المستجد، بحسب نتائجها الفصلية التي نشرتها.
ونشرت «جوجل» و«آبل» و«فيسبوك» و«أمازون» نتائجها الفصلية التي جاءت أعلى من التوقعات، ما يظهر لأي مدى تعزز مركز الاقتصاد الرقمي بفضل الوباء. 
وسجلت «آبل»، التي يبدو أنها لم تتأثر بالظروف، رقم أعمال بقيمة 60 مليار دولار (بزيادة بنسبة 11%)، وأكثر من 11 مليار دولار ربحاً صافياً، أي بأكثر من مليارين مما كان منتظراً. 
وقفزت عائدات «فيسبوك» أيضاً بنسبة 11% إلى 18,7 مليار دولار، وحققت الشركة، الواقعة في كاليفورنيا، 5 مليارات دولار من الربح الصافي. 
وحققت «أمازون»، خلال الفصل الثاني من العام، ربحاً صافياً بقيمة 5,2 مليار دولار، أي ضعف ما حققته قبل عام، رغم استثمارها 4 مليارات من أرباحها التشغيلية في إدارة أزمة الوباء. 
ورفعت الشركة قدراتها على التسليم بنسبة 160% وتنظر باستثمار ملياري دولار إضافيين، لحماية موظفيها بشكل أفضل وللاستجابة بشكل أقوى للارتفاع الكبير في الطلب. 
أما شركة «ألفابت»، التي تضم «جوجل» ويوتيوب، فهي الوحيدة التي سجلت تعثراً، فقد بلغ ربحها الصافي 7 مليارات دولار، أي أقل بـ3 مليارات مما سجلته العام الماضي. 
وتراجعت إيراداتها بنحو 2%، إلى 38,3 مليار دولار، أي بأكثر من مليار دولار مما توقعته «وول ستريت».