واصلت أسواق المال الإماراتية صعودها للجلسة الثانية على التوالي، وسط ارتفاع شهية التداول لدى المستثمرين، الذين استمروا بتركيز الجزء الأكبر من سيولتهم على أسهم منتقاة، مما ساهم في زيادة مكاسبها، وهو ما شجع بدوره على تدفق المزيد من السيولة عليها، سعياً وراء تحقيق أكبر قدر من الأرباح.

ومع تواصل الأداء الإيجابي للأسواق، فقد نجحت القيمة السوقية لأسهم الشركات المتداولة برفد خزينتها بمكاسب قدرها 1.5 مليار درهم في ختام التعاملات.

من جانبها، عززت المؤشرات العامة من صعودها، حيث ارتفع المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية إلى مستوى 4330 نقطة بنمو نسبته 1.06%، فيما أغلق المؤشر العام لسوق دبي المالي إلى حاجز 2061 نقطة، بزيادة نسبتها 0.10% مقارنة مع جلسة اليوم السابق.

وكان ملاحظاً استمرار التداولات المكثفة على أسهم العقار، خاصة المدرجة في سوق دبي المالي، فيما تركزت على أسهم البنوك والاتصالات في أبوظبي، فقد ارتفع سهم أرابتك بالحد الأعلى المسموح به يومياً بالغاً 1.16 درهم، وسط تداولات تجاوزت قيمتها 53 مليون درهم، كما صعد سهم داماك بنسبة 8.3% مغلقاً عند 94 فلساً، وسهم الاتحاد العقارية 29 فلساً.

أما في سوق العاصمة، فقد دخل سهم الاتصالات ضمن قائمة الأسهم النشطة، مرتفعاً الى 16.98 درهم، وذلك بالإضافة الى سهم بنك أبوظبي الأول المغلق عند 10.96 درهم، وسهم بنك أبوظبي التجاري 5.14 درهم، وسهم أدنوك للتوزيع 3.13 درهم.

ومع ارتفاع شهية التداول، فقد بلغت قيمة التداولات 454 مليون درهم، مقارنة مع 300 مليون درهم في الجلسة السابقة، وتجاوز عدد الأسهم المتداولة 500 مليون سهم، نفذت من خلال 7726 صفقة.