أبوظبي (الاتحاد)

أعرب بي بي آي فرانس، البنك الاستثماري الوطني الفرنسي عن جهوزيته لتوظيف صندوق «1 LAC» بقدرة استثمارية تقارب 4.2 مليار يورو. 
يذكر أنه إلى جانب شركة مبادلة للاستثمار، التي استثمرت مليار يورو، يشارك أكثر من عشرين مستثمراً جديداً في صندوق «1 LAC» إلى جانب بي بي آي فرانس. 
فبعد مذكرة التفاهم الموقعة بين الطرفين في فبراير 2020، تم الانتهاء من استثمار مبادلة في الإغلاق الأول للصندوق في 26 مايو 2020. وبهذا، وبقدرة استثمارية حالية تقارب 4.2 مليار يورو، بما في ذلك أكثر من 3.2 مليار يورو استقطبت من مستثمرين ومليار يورو آخر من ديون، يستثمر هذا الصندوق في الشركات الفرنسية متعددة الجنسيات المدرجة، مستفيداً من معرفة بي بي آي فرانس للتحولات التكنولوجية وخبرته القوية في إدارة الشركات المدرجة.
هذا، ويسهم الإغلاق الناجح لصندوق «1 LAC» في دعم جاذبية فرنسا لدى المستثمرين وصناديق الثروة السيادية من الشرق الأوسط. ويقدم بي بي آي فرانس لمستثمرين مختارين الفرصة للاستثمار من خلال «1 LAC» في الأسهم الفرنسية المدرجة الناجحة مع دور نشط في الحوكمة من خلال تطبيق استراتيجية الاستثمار في الأسهم. وتم إنشاء هذا الصندوق لاستثمار رؤوس أموال كبيرة طويلة الأجل في الشركات الفرنسية الرائدة بهدف دعم خططها الاستراتيجية وتعظيم خلق القيمة. ويهدف الصندوق إلى جمع 10 مليارات يورو لاستثمارها في حوالي 15 إلى 20 شركة مدرجة برأس مال سوقي يزيد عن 500 مليون يورو. وسيتم اختيار الشركات من بين مجموعة كبيرة من الشركات الفرنسية الرائدة عالمياً خلال العقد المقبل.
وعلاوة على ذلك، ونظراً لعديد التحديات التي يواجهها العالم مثل الآثار الاقتصادية لوباء «كوفيد- 19»، فقد عزز صمود الاقتصاد الفرنسي والإصلاحات «الداعمة للأعمال»، ثقة المستثمرين الأجانب في الشركات الفرنسية المدرجة. وقد نجحت شركة بي بي آي فرانس منذ البداية في دعم ومرافقة محفظتها المدرجة، مع عائد قوي أعلى بكثير من المؤشرات ذات الصلة الناتجة عن مخارجها والتي تمثل 15 مليار يورو.