أبوظبي (وام)

بحث الدكتور هلال الكعبي، أمين عام مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، ومعالي الدكتور سعد بن عثمان القصبي محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، خلال اجتماع عبر تقنية الاتصال المرئي، سبل تعزيز التعاون المشترك في مجال تطوير البنية التحتية للمواصفات والمقاييس، وذلك بحضور عدد من المسؤولين من الجانبين.
واتفق الجانبان، على تبادل الخبرات في مجالات المطابقة والمواصفات، بما يعزز من البنية التحتية للجودة والمطابقة في البلدين الشقيقين، دعماً لمنظومة الاقتصاد المشترك، وشركات القطاع الخاص السعودية والإماراتية.
وأكد الكعبي حرص المجلس على تعزيز علاقات التعاون والشراكة الاستراتيجية، مع الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة، مستعرضاً إنجازات وخدمات المجلس في مجالات المواصفات والمطابقة والفحص المخبري، ودور معهد الإمارات للمترولوجيا في تعزيز المرجعية الوطنية لدولة الإمارات في القياس، من خلال تقديم خدمات المعايرة والاستشارة والمقارنات البينية والتدريب والتأهيل. وأشار الكعبي، إلى دور مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، في ضمان تحقيق التجارة العادلة على مستوى إمارة أبوظبي، من خلال إخضاع الصادرات والواردات من السلع للرقابة، بالتعاون بين الجهات المختصة، حيث يتولى قطاع خدمات الأسواق والمستهلكين الرقابة على أسواق الإمارة بشكل فعال، بهدف التأكد من سلامة المنتجات، وخلوها من المنتجات، التي قد تشكل خطراً على الصحة والسلامة.
 وأشاد معالي الدكتور سعد بن عثمان القصبي، بالتطور الكبير الذي تشهده إمارة أبوظبي في البنية التحتية للجودة والمطابقة، منوهاً بدور المجلس في رفع جودة الصادرات والمنتجات المتداولة محلياً.