أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، مبادرة «تحدي العمل بلا ورق»؛ وذلك بهدف الحفاظ على البيئة، والحد من المخلفات المضرة والاستخدامات السيئة للورق التي تترك بصمة سلبية مؤثرة على البيئة، وذلك من خلال تنفيذ عددٍ من البرامج الداخلية الرامية إلى تحفيز التحول الرقمي، وتقليص المعاملات الورقية.
وقال راشد عبدالكريم البلوشي، وكيل الدائرة، إن المبادرة جاءت انطلاقاً من التزام الدائرة بتحقيق الاستدامة في أعمالها، وترجمةً توجهات قيادة وحكومة دولة الإمارات لتعزيز التحول الرقمي للمعاملات الحكومية اليومية.
وأوضح أن تنفيذ هذه المبادرة أثمر في تحقيق إنجازات ملحوظة على مستوى الدائرة، حيث بلغت نسبة انخفاض استخدام الورق خلال النصف الأولى من العام الجاري 38.75% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي 2019، بالإضافة إلى تمكين الموظفين من استخدام أدوات تقنيات التكنولوجية بدلاً من الورق «كالحاسب الآلي أو النوت باد» فقط خلال الاجتماعات. وأشار إلى أن الدائرة تواصل مساعيها الحثيثة بالتعاون مع مختلف الجهات الحكومية، لتنفيذ الخطط والاستراتيجيات في سبيل الاستغناء عن الورق، والمحافظة على البيئة ودعم الاقتصاد الأخضر، مؤكداً سعي الدائرة للاستغناء عن الورق في تعاملاتها الداخلية كافة، ومع المتعاملين من خلال توفير المتطلبات التقنية كافة، وضمان التحول الكامل في المعاملات والإجراءات، لافتاً إلى أن الدائرة نجحت في تحويل خدماتها للتراخيص الاقتصادية إلكترونياً وبنسبة 100% عبر منظومة الخدمات المتكاملة «تم». 
من جانبه، أكد إبراهيم الموسى المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة بالدائرة، أن المبادرة تم تطبيقها عبر إطلاق تحدي تخفيض استهلاك الورق المستخدم بالدائرة سعياً للمحافظة على البيئة، والحد من انبعاث الغازات الكربونية التي تنتج عن الاستخدام المفرط والسيئ للورق والذي يترك تأثيراً سلبياً على المناخ.