أبوظبي (الاتحاد)

حلّت الشارقة في المرتبة الأولى عالمياً، على قائمة البيئات الأعلى نمواً لمرحلة تفعيل الأعمال، بحسب التقرير العالمي لبيئة الشركات الناشئة (GSER)، الصادر مؤخراً عن مؤسسة «ستارت أب جينوم» العالمية. وبذلك تبلغ الإمارة محطة جديدة في مسيرتها، لتصبح واحدةً من المراكز العالمية المزدهرة للشركات الناشئة.
  وقالت نجلاء المدفع، المدير التنفيذي لمركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع»: « يعد هذا الإنجاز تتويجاً للجهود الحثيثة التي بذلناها على مدار السنوات الخمس الماضية لتطوير بيئة عالمية المستوى لريادة الأعمال، ونتطلع قدماً إلى تعزيز سمعة الشارقة كمركز حيوي لإطلاق واحتضان الشركات الناشئة واسعة التأثير».
ويوثّق التقرير العالمي لبيئة الشركات الناشئة 2020، التزام الشارقة بجوانب البحث والابتكار، واجتذاب المواهب رفيعة المستوى من خلال المدينة الجامعية، وامتلاك نقاط القوة اللازمة في القطاعات الفرعية، مثل تكنولوجيا التعليم والاقتصاد الإبداعي، كأصول رئيسية في منظومة ريادة الأعمال بالشارقة.
كما حلّت الشارقة، أيضاً، بين أفضل 20 بيئة أعمال ناشئة في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط عن فئة «القيمة مقابل المال»، وجاءت كذلك بين البيئات الثلاثين الأولى عن فئة «المواهب مقبولة التكلفة».