دبي (الاتحاد)

وقّعت «دستركت 2020»، اتفاقية شراكة استراتيجية مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وصندوق محمد بن راشد للابتكار، دعماً لبرنامج دستركت 2020 العالمي لروّاد الأعمال «سكيل 2دبي» - برنامج الانطلاق من دبي.
وستجمع المؤسستان «دستركت 2020» بمجموعة شركات ناشئة وصغيرة ذات إمكانات عالية، لمساعدة المشاريع التي تحقق الشروط المطلوبة للانضمام إلى برنامج الانطلاق من دبي «سكيل 2دبي».
وبنهاية مارس 2020، منح إكسبو 2020 عقوداً بقيمة أكثر من 4.6 مليار درهم لمشاريع صغيرة ومتوسطة تشكل نحو 50% من إجمالي الشركات المسجلة لدى إكسبو 2020 الذي منح 56% من إجمالي عقوده لهذا القطاع. 
وقالت مرجان فريدوني، الرئيس التنفيذي للأجنحة والمعارض في إكسبو 2020 دبي «تعزز الاتفاقيتان نمو بيئة الشركات الناشئة، وتدعمان قوة الاقتصاد ونهضته»، مضيفة «عبر توحيد الجهود، يدعم سكيل 2دبي ومنظومة دستركت 2020 قطاعاً حيوياً من الاقتصاد، ويكمّلان عمل مسرعات وحاضنات الأعمال الأخرى في الدولة».
وسيعمل إكسبو 2020 دبي الذي يقام في الأول من أكتوبر 2021 حتى 31 مارس 2022، على استعراض أفضل نماذج التعاون والابتكار والتضامن عالمياً، ويساعد على تنشيط الاقتصاد العالمي عبر جمع ألمع العقول من مختلف الدول لإيجاد حلول لمجموعة من أكثر التحديات إلحاحاً في عصرنا. وسيتم تطوير دستركت 2020، منظومة الابتكار ومستقبل إكسبو 2020، لدعم نمو الصناعات المختلفة، خلال فترة انتقالية مدتها 9 أشهر تعقب الحدث الدولي، يتم خلالها إعادة توظيف ما يفوق 80% من منشآت إكسبو 2020.
وستشكل دستركت 2020 مجتمعاً متعدد الاستخدامات، ومنظومة ابتكارية تكمل مسيرة إكسبو 2020 في تحفيز فرص الأعمال، إلى جانب دعم الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة التي تشكل جزءاً لا يتجزأ من اقتصاد دولة الإمارات.
وقال عبد الباسط الجناحي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: «رؤيتنا تتوافق إلى حد كبير مع رؤية دستركت 2020، وسنعمل على ترشيح المشاريع الوطنية المبتكرة من أعضاء مركز حمدان للإبداع والابتكار، ومن مختلف الدول المشاركة في برنامج جذب الابتكار، لنعزز دستركت 2020 كمنصة للمشاريع الناشئة حتى تنمو إقليمياً وتدخل الأسواق الدولية».
ومن جهتها، قالت فاطمة يوسف النقبي، الرئيس التنفيذي للابتكار في وزارة المالية: «نحن عازمون على توفير الحلول المالية لدعم المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة، المحلية منها والدولية التي تسعى للنمو في ظل بيئة اقتصادية شديدة الصعوبة والتنافسية. والانضمام إلى منظومة ابتكار مثل دستركت 2020 سيحفز تقدم هذه الشركات، وسيشجع على الابتكار القائم على التعاون بين مختلف القطاعات، ويزيد المنافسة في الاقتصاد ككل».