دبي (الاتحاد) 

حلت دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الـ 19 عالمياً والأول إقليمياً في مؤشر الثقة في الاستثمار الأجنبي المباشر لعام 2020 الصادر عن شركة كيرني
وقفزت الدولة مركزان في ترتيبها العام الحالي مقارنة بترتيبها على المؤشر في عام 2017. 
ويعكس تصنيف الإمارات الشعور الإيجابي لدى المستثمرين، استناداً إلى الالتزام الحكومي القوي بالتنوع الاقتصادي، والابتكار، والبنية التحتية، وسهولة ممارسة الأعمال، وغير ذلك.
وساهمت السياسات الحكومية الإيجابية التي تم تنفيذها في عام 2019، كإقرار الملكية الأجنبية بنسبة 100% في 13 قطاعاً من القطاعات الاقتصادية التي من بينها التصنيع والزراعة والطاقة المتجددة، وكذلك النشاط القوي في قطاع التكنولوجيا الذي يحل في المرتبة التالية بعد شركة أوبر الأميركية لمشاركة المركبات التي استحوذت على شركة «كريم نتوركس» لخدمة حجز السيارات عبر الإنترنت، مقابل 3.1 مليار دولار. وقد جعل هذا الأمر الإمارات واحدة من أكثر الوجهات الأجنبية جاذبية للاستثمارات الأجنبية المباشرة في العالم.
وطبقاً لمؤشر الثقة في الاستثمار الأجنبي المباشر، فستنخفض الاستثمارات الأجنبية المباشرة العالمية في العام المقبل، نتيجة لجائحة فيروس كورونا «كوفيد - 19»، في الوقت الذي لا تزال فيه طبيعة الانتعاش والتعافي الاقتصادي والجدول الزمني له، أمراً غير مؤكد بشكل كبير. 
وقال رودولف لومير، شريك في معهد التحولات الوطنية بشركة كيرني الشرق الأوسط: «يحقق التزام الإمارات العربية المتحدة بالحوكمة الرشيدة والابتكار والبنية التحتية وبيئة الأعمال، حالياً، أرباحاً واضحة في مدى جاذبيتها للاستثمارات الأجنبية. ويتوقع المستثمرون، بوضوح، أن تكون هذه العوامل الأساسية، إلى جانب الاستجابة الفعالة للغاية للأزمة، سبباً في تغلب الإمارات على أزمة جائحة كورونا.
 ويتوقع كذلك أن تستفيد الإمارات من دخول اتفاق التجارة الحرة للقارة الأفريقية (AfCFTA ) حيز التنفيذ من خلال توفر فرص تجارية جديدة مع الدول الأفريقية، إلا أن جائحة (كورونا) قد أخرت الإطار الزمني للاتفاق». وأضاف: «إنه من المتوقع أيضاً أن يؤدي معرض (إكسبو دبي 2021) إلى تعزيز النمو، وتحفيز الاستثمارات الأجنبية، بعد التغلب على أزمة جائحة كورونا».