حاتم فاروق (أبوظبي)

ضغطت الأسهم العقارية على مؤشرات الأسواق المالية المحلية، خلال جلسة بداية الأسبوع أمس، بالتزامن مع عودة المخاوف من تأثر أسواق الأسهم من الموجة الثانية من تفشي فيروس «كورونا»، رغم المضي قدماً في إعادة فتح الأنشطة الاقتصادية، واستمرار صعود أسعار النفط، وخروج اجتماع اللجنة التابعة لأوبك والحلفاء بنتائج إيجابية، بشأن خفض الإنتاج.
ونجحت مؤشرات الأسواق المالية المحلية في التمسك بمستوياتها الراهنة، رغم استمرار الضغوط التي مارستها الأسهم العقارية والتي شهدت عمليات بيع وجني أرباح، بقيادة سهم «الاتحاد العقارية» في سوق دبي المالي، بعد رفض مساهمي الشركة اللجوء إلى الاحتياطي لإطفاء الخسائر، فيما تعرض سهم «الدار العقارية»، المدرج في سوق أبوظبي للأوراق المالية، لنفس الضغوط، نتيجة عمليات جني أرباح، بعدما شهد السهم ارتفاعات متتالية، خلال الجلسات الأخيرة. 
ورغم هدوء التعاملات وتراجع مستوى التداولات - كماً وقيمة - بالأسواق المالية المحلية، خلال جلسة تعاملات أمس، فقد شهد عدد من الأسهم الكبرى تعاملات إيجابية، مع سيطرة النزعة الشرائية عليها، نظراً لوصول أسعارها لمستويات مغرية للشراء، ومنها سهم «إعمار» في سوق دبي المالي، وسهم «أبوظبي الأول» في سوق أبوظبي للأوراق المالية.
وبلغت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 216.5 مليون درهم، وتم التعامل مع 261.2 مليون سهم، من خلال تنفيذ نحو 3435 صفقة، قاد سهما «الدار العقارية» و«اتصالات»، مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، نحو الهبوط الطفيف في أولى جلسات الأسبوع، بالتزامن مع تصاعد وتيرة البيع من قبل المؤسسات والمحافظ الأجنبية، كما تراجع مؤشر سوق دبي المالي، بالتزامن مع عمليات بيع «انتقائية» طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، منها سهما «الاتحاد العقارية» و«الإمارات دبي الوطني». 
وانخفض مؤشر سوق أبوظبي، خلال الجلسة، بنسبة 0.24 %، عند مستوى 4334 نقطة، بعدما تم التعامل على 27.8 مليون سهم، بقيمة 54.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 863 صفقة، كما هبط مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 0.94 % ليغلق عند مستوى 2058 نقطة، بعدما تم التعامل على 233.4 مليون سهم، بقيمة 161.5 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2572 صفقة.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بعدما تم التعامل على أكثر من 8.4 مليون سهم، بقيمة 14.9 مليون درهم، ليغلق على تراجع بنسبة 2.23% عند سعر 1.75 درهم، فيما جاء سهم «اتصالات» في صدارة قائمة الأسهم النشطة المؤثرة في الضغط علي المؤشر العام للسوق، مسجلاً 6.7 مليون درهم، ليغلق منخفضاً 0.71% عند 16.72 درهم.
وفي دبي، جاء سهم «الاتحاد العقارية» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بعدما تم التعامل على أكثر من 42.3 مليون سهم بسعر 0.320 درهم للسهم، بقيمة إجمالية بلغت نحو 130.4 مليون درهم، منخفضاً 1.84%، فيما جاء سهم «الإمارات دبي الوطني» في صدارة قائمة الأسهم النشطة المؤثرة في الضغط على المؤشر العام للسوق، مسجلاً 13.4 مليون درهم، ليغلق منخفضاً 3.91% عند 8.84 درهم، خاسراً 36 فلساً عن الإغلاق السابق، بعدما تم التعامل على أكثر من 1.5 مليون سهم، ليربح السهم 27 فلساً عن الإغلاق السابق.