سيد الحجار (أبوظبي)

فيما تتوالى مساهمات رجال الأعمال والتجار والشركات لدعم الجهود الرسمية لمواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد «كوفيدـ 19»، شهدت الفترة الأخيرة إعلان شركات وهيئات إماراتية، عن تبرعات ومساهمات لموظفيها لدعم هذه الجهود، ما يعكس روح التعاون المجتمعي بالدولة، ويحمل رسالة وفاء وإخلاص للوطن.
وتنوعت مساهمات موظفي الشركات لتشمل تبرعات نقدية وعينية، فضلاً عن المساهمة بنسبة من الراتب، بجانب المشاركة في الأعمال التطوعية، حيث كشفت شركات مثل «أدنوك» و«الدار» عن تبرعات موظفيها بمبلغ مليون درهم لدعم الجهود الوطنية لمواجهة تحديات «كورونا».
وأكد رؤساء شركات وخبراء لـ «الاتحاد»، أهمية هذه المساهمات في دعم الجهود الوطنية لمواجهة جائحة فيروس «كورونا»، وتعزيز مفهوم العمل التطوعي، موضحين أن هذه التبرعات تكشف عن وعي الموظفين بمسؤوليتهم المجتمعية وطبيعة الظروف التي يمر بها الوطن.

وقال الدكتور مبارك حمد العامري عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي:«إن تنوع المساهمات والمبادرات المجتمعية لدعم جهود الدولة في مكافحة تحديات«كورونا» يمثل مؤشراً إيجابياً على مشاركة الجميع في هذه المبادرات»، مشيراً إلى أن الأوضاع الراهنة تتطلب مساهمة كافة فئات المجتمع، كل حسب مقدرته وإمكانياته.

تأثير إيجابي
وخلال شهر رمضان الماضي، تبرع موظفو شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) في إطار مبادرة الشركة الرمضانية السنوية بمبلغ مليون درهم، وذلك لتوفير آلاف وجبات الإفطار وصناديق رمضان (مير رمضان) التي تحتوي على المواد الغذائية الأساسية للأسر والأفراد المتعففين. 
وتعد مبادرة أدنوك الرمضانية السنوية، التي تأتي بالشراكة مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، جزءاً من برامج المسؤولية المجتمعية التي تقوم بها الشركة لإحداث تأثير اجتماعي إيجابي ودائم في المجتمع.
وقامت أدنوك مؤخراً بتوزيع 10000 حقيبة وقائية تحتوي على معدات الحماية الشخصية، وذلك ضمن مشاركتها في حملة «الإمارات تتطوع» التي تديرها مؤسسة الإمارات لدعم جهود التطوع على الصعيد الوطني.

مسؤولية مجتمعية
وكشفت شركة الدار العقارية مع بداية أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد «كوفيدـ 19» عن مساهمة موظفيها بمبلغ مليون درهم لبرنامج «معاً نحن بخير»، والذي أطلقته هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، بهدف تعزيز روح المسؤولية المجتمعية بين أبناء الوطن.
وأكد طلال الذيابي الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية، أهمية قيام كافة الشركات بدورها المجتمعي، لاسيما خلال هذه الأوضاع الاستثنائية، موضحاً أنه خلال هذه المبادرة، يُظهر موظفو الدار، والذين يمثلون 40 جنسية مختلفة، التزامهم التام وحرصهم ودعمهم الكامل للجهود والمبادرات المتميزة التي تطلقها القيادة الرشيدة لمواجهة التحديات.
وأضاف: تفخر «الدار» بموظفيها الذين جسدوا أجمل معاني العطاء والتآخي تجاه مجتمعهم، ونؤكد التزامنا الراسخ بدعم جميع المساعي التي تبذلها «معاً» لدعم اقتصادنا وأبناء مجتمعنا.

دعم الجهود
وكشفت شركة أركان لمواد البناء، عن انطلاق حملة موظفيها النوعية، للمشاركة في برنامج «معاً نحن بخير»، عبر مساهمة كافة موظفيها بأجر يوم واحد شهرياً، بدءاً من أبريل 2020، بقيمة إجمالية تبلغ أكثر من 200 ألف درهم شهرياً، لصالح برنامج هيئة المساهمات المجتمعية.
وقال عبداللطيف الصفاقسي، الرئيس التنفيذي لشركة أركان:«تأتي هذه المبادرة انطلاقاً من المسؤولية المشتركة، التي يشعر بها كافة أفراد «أركان» تجاه مجتمع أبوظبي، ودعماً للجهود الوطنية الحثيثة، التي لن تدخر جهداً لتمكين كافة شرائح المجتمع، من أجل مواجهة التحديات الراهنة، حيث قدم فريق عمل شركة أركان مثالاً ملهماً لقطاع الأعمال لاستحداث طرق عملية ومبتكرة، لتشجيع روح الفريق، والمساهمة الجماعية من أجل العبور بسلام من فترة التحديات التي يشهدها المجتمع العالمي». 

تبرعات اختيارية
وأعلنت شركة الشارقة لإدارة الأصول عن إطلاق مبادرة مجتمعية بالتعاون مع جمعية الشارقة الخيرية، تتمثل بالتبرع بما نسبته 10% من الراتب الإجمالي لموظفي الشركة لشهر أبريل الماضي كمساهمة منهم في دعم جهود إمارة الشارقة الرامية للحد من الآثار المترتبة على جائحة فيروس «كورونا»، موضحة أن هذه المبادرة ستكون غير إلزامية على أي من الموظفين وإنها اختيارية.
وقال وليد الصايغ، الرئيس التنفيذي لشركة الشارقة لإدارة الأصول:«هذه المبادرة تأتي تماشياً مع توجيهات قيادتنا الرشيدة الدائمة والمتمثلة في مد يد العون للمحتاجين من مواطنين ومقيمين، كما أنها تأتي انسجاماً مع استراتيجيتنا المجتمعية في دعم المجتمع المحلي لإمارة الشارقة وقاطنيها»، موضحاً أن تنفيذ المبادرة سيكون بالشراكة والتعاون مع جمعية الشارقة الخيرية.

تنوع تفاعل الجهات والهيئات بالداخل والخارج
شهدت الفترة الأخيرة ومنذ بدء تفشي فيروس كورونا المستجد«كوفيدـ 19» إعلان عدد من الجهات والهيئات عن مساهمات متنوعة لموظفيها، حيث أعلنت دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي أن نحو 1000 موظف من موظفي دوائر حكومة دبي، سجلوا في برنامج «متطوعي حكومة دبي» ضمن حملة «مدينتك تناديك».
وبادر موظفو وزارة شؤون الرئاسة للمساهمة في برنامج هيئة المساهمات المجتمعية «معاً نحن بخير»، وذلك تعزيزاً للجهود الوطنية الرامية إلى تجاوز هذه المرحلة، وبادر موظفو الوزارة بالتسجيل في الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع».
وبادر الموظفون الدبلوماسيون والمحليون في سفارة دولة الإمارات في العاصمة الكولومبية «بوغوتا» إلى التبرع بعدد من السلال الغذائية المتكاملة التي تشمل الاحتياجات الأساسية للأسر لإعداد حوالي 15 ألف وجبة يستفيد منها قرابة ألفي مواطن كولومبي.
وخلال شهر رمضان الماضي، ساهم موظفو مركز الإحصاء والتنافسية في عجمان، بمبادرة إفطار صائم لفئة العمال في الإمارة بـ700 وجبة إفطار.
وأعلن موظفون مثل، المواطن صالح أحمد عبدالله العامري، وأولاده الثلاثة، والموظفون جميعاً بدوائر حكومية في أبوظبي، عن التبرع بقيمة 10% من رواتبهم شهرياً لصالح «صندوق الإمارات وطن الإنسانية»، ولدعم جهود الدولة للحد من انتشار الفيروس.