حاتم فاروق (أبوظبي)

تصدر مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، قائمة الأسواق الخليجية الأكثر ارتفاعاً والأداء الإيجابي مع نهاية جلسات الأسبوع الماضي، مستفيداً من دخول سيولة مؤسساتية وأجنبية استهدفت الأسهم الكبرى المدرجة بقطاعي البنوك والعقار، وفي مقدمتها أسهم «أبوظبي الأول»، و«الدار العقارية»، و«اتصالات».
وشهدت مؤشرات الأسواق المالية الخليجية، مع نهاية جلسات الأسبوع الماضي، ارتفاع ثلاثة مؤشرات مالية، وانخفاض ثلاثة مؤشرات مالية أخرى، حيث جاء مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية في المقدمة بإغلاق إيجابي بلغ 1.2%، مقارنة مع إغلاق الأسبوع السابق، تلاه مؤشر سوق السعودية المالي الذي صعد بنسبة 0.63%، ثم مؤشر سوق مسقط المالي، المرتفع خلال الأسبوع هامشياً بنسبة 0.06%، فيما تراجع كل من مؤشر البحرين والكويت ودبي بنسب 2.17%، و1.42%، و1.18% على التوالي. 
وخلال جلسات الأسبوع الماضي، سجلت قيمة تداولات الأسواق المالية المحلية نحو 2.3 مليار درهم، بواقع 1.34 مليار درهم قيمة تداولات المستثمرين في سوق دبي المالي، وأكثر من 989 مليون درهم قيمة التداولات في سوق أبوظبي للأوراق المالية، فيما رفع المستثمرون العرب والخليجيون من وتيرة شرائهم في الأسهم الإماراتية نتيجة الفرص المتاحة والثقة في الاقتصاد الإماراتي، ووصول الأسهم المحلية لمستويات مغرية للشراء.
كما ساهمت ضغوط البيع وعمليات جني الأرباح التي طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بالأسواق المالية المحلية خلال جلسات الأسبوع الماضي، في تقليص مكاسب المؤشرات العامة للأسواق المسجلة منذ بداية شهر يونيو الجاري، بالتزامن مع التراجعات القوية التي شهدتها أسواق المال العالمية، فضلاً عن انخفاض أسعار النفط بشكل ملحوظ متأثراً بمخاوف تباطؤ الطلب العالمي.
وقام المستثمرون الخليجيون والعرب بعمليات شراء على الأسهم الكبرى التي شهدت ارتفاعات متتالية خلال الجلسات الأخيرة، لتحقيق الأرباح، في الوقت الذي واصلت فيه المحافظ الأجنبية الشراء لاقتناص الفرص المتاحة بالأسواق المحلية مع عودة واستئناف الأنشطة الاقتصادية والتجارية في إمارتي أبوظبي ودبي.

المستثمرون الإماراتيون
وسجلت تعاملات المستثمرين الإماراتيين في سوقي أبوظبي ودبي الماليين، بيعاً وشراءً، أكثر من 2.2 مليار درهم، منها 1.5 مليار درهم في سوق دبي، مقابل تداولات بـ751 مليون درهم في سوق أبوظبي، بإجمالي عمليات شراء بلغت 1.1 مليار درهم، منها 726.9 مليار درهم، في سوق دبي، و361.9 مليون درهم في سوق أبوظبي.
وقام المستثمرون الإماراتيون بعمليات بيع في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسات الأسبوع الماضي، بلغت قيمتها 1.12 مليار درهم، منها 737.8 مليون درهم في سوق دبي، و389.1 مليون درهم، في سوق أبوظبي، ليصل صافي تعاملاتهم إلى 37.9 مليون درهم كمحصلة بيع، منها 27.1 مليون درهم محصلة شراء في سوق أبوظبي، و10.8 مليون درهم، محصلة بيع في سوق دبي.
وعلى صعيد آخر، غلبت النزعة البيعية على تداولات المستثمرين الأجانب، بالأسهم المحلية خلال جلسات الأسبوع، في محاولة لتغطية المراكز المالية المكشوفة بالأسواق العالمية، حيث سجلت تعاملات المستثمرين الأجانب الإجمالية في الأسواق المالية المحلية نحو 1.8 مليار درهم، منها 1.1 مليار درهم في سوق أبوظبي، و659.5 مليون درهم في سوق دبي، بإجمالي عمليات شراء بلغت 888.6 مليون درهم، منها 580.2 مليون درهم في سوق أبوظبي، و308.4 مليون درهم، في سوق دبي.

المستثمرون الأجانب
وقام المستثمرون الأجانب بعمليات بيع في الأسواق المالية المحلية، بلغت قيمتها 891 مليون درهم، منها 351.1 مليون درهم تداولات بيعية في سوق دبي، و539.9 مليون درهم، مبيعات الأجانب في سوق أبوظبي، ليصل إجمالي صافي استثمار الأجانب في السوقين 2.2 مليون درهم كبيع، منها 40.3 مليون درهم في سوق أبوظبي كمحصلة شراء، و42.5 مليون درهم في سوق دبي كمحصلة بيع.
وسجلت التعاملات الإجمالية للمستثمرين الخليجيين، نحو 175.7 مليون درهم، منها 46.8 مليون درهم، في سوق أبوظبي، و128.9 مليون درهم، في سوق دبي، بإجمالي عمليات شراء بلغت 92.4 مليون درهم، منها 20.1 مليون درهم في سوق أبوظبي، و72.3 مليون درهم، في سوق دبي.
ومن جهتهم، قام المستثمرون الخليجيون بعمليات بيع في الأسواق المالية المحلية، خلال جلسات الأسبوع الماضي، بلغت قيمتها 83.3 مليون درهم، منها 56.6 مليون درهم تداولات بيع في سوق دبي المالي، وأكثر من 26.7 مليون درهم، في سوق أبوظبي، ليصل إجمالي صافي استثمار الخليجيين في السوقين 9.2 مليون درهم كمحصلة شراء، منها 6.5 مليون درهم صافي بيع في سوق أبوظبي، و15.7 مليون درهم صافي شراء في سوق دبي.