لندن (رويترز)

قالت جلف كيستون بتروليوم، أمس،:«إنها ستخفض نحو 40% من قوة العمل لديها إذ تكابد شركة إنتاج النفط المدرجة في لندن جراء هبوط أسعار النفط» وتقليص لبرنامج العمل «ناجم عن أزمة فيروس كورونا».
وأوضحت الشركة، المشغلة لحقل شيخان في إقليم كردستان العراق، والبالغ متوسط إنتاجه منذ بداية العام 37 ألفاً و232 برميلاً من النفط يومياً، أن عمليات التسريح تتضمن ما يزيد على 60% من العاملين الأجانب.
ويأتي القرار عقب تحركات مماثلة لشركات نفط كبرى، من بينها أرامكو السعودية التي شرعت في تسرح مئات العاملين، معظمهم من الأجانب، وبلغ متوسط عدد العاملين والمتعاقدين لدى الشركة 407، بحسب أحدث تقرير سنوي للشركة.
قالت الشركة التي مقرها برمودا: «إنها تمضي على مسار تحقيق وفورات من نفقاتها التشغيلية والعامة والإدارية، بما يتجاوز 20% في العام الجاري»، كما تتوقع جلف كيستون أن تبلغ النفقات التشغيلية لعام 2020 ما يتراوح بين 2.7 دولار و3.1 دولار للبرميل، انخفاضاً من 3.9 دولار للبرميل في العام الماضي.