حاتم فاروق (أبوظبي)

سجلت الأسهم المحلية مكاسب سوقية بلغت 4.7 مليار درهم خلال جلسات الأسبوع، وذلك رغم الضغوط البيعية التي تعرضت لها مؤشرات الأسواق المالية المحلية، خلال آخر جلستين.
وواصلت عمليات البيع التي طالت عدداً من الأسهم القيادية المدرجة بالأسواق المحلية، الضغط على المؤشرات العامة خلال جلسة ختام الأسبوع أمس، بالتزامن مع سيطرة عمليات جني الأرباح على تعاملات المستثمرين، لتنهي مؤشرات الأسواق الجلسة على تراجع متماسكة عند مستويات دعم مهمة.  
وجاء هبوط أسعار النفط بالأسواق العالمية ضمن أهم العوامل الخارجية المؤثرة في انخفاض المؤشرات العامة للأسواق المالية المحلية والخليجية، بالتزامن مع تزايد مخاوف المستثمرين من نمو بطيء للطلب مع زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد ومع وصول مخزونات الخام الأميركية لأعلى مستوى لها على الإطلاق، فضلاً عن التراجعات القوية التي شهدتها مؤشرات الأسواق المالية العالمية.
وتمسكت الأسهم المحلية بالمكاسب التي سجلتها منذ بداية شهر يونيو الجاري، لتحافظ على المستويات الحالية بفعل دخول سيولة جديدة قادتها المحافظ الأجنبية والمؤسسات، فيما سيطرت النزعة البيعية على تعاملات المستثمرين، خصوصاً على الأسهم الكبرى، ومنها سهما «إعمار» و«دبي الإسلامي» في سوق دبي، وسهم «أبوظبي الأول» في سوق أبوظبي للأوراق المالية.
وبلغت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 425.9 مليون درهم، وتم التعامل مع 587.1 مليون سهم، من خلال تنفيذ نحو 6242 صفقة، حيث قاد سهم «أبوظبي الأول»، تراجع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، بالتزامن مع تصاعد وتيرة البيع التي جاءت مواكبة لعمليات جني أرباح من قبل المستثمرين في محاولة لتحقيق أرباح رأسمالية، كما انخفض مؤشر سوق دبي المالي، بالتزامن مع عمليات بيع «انتقائية» طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، منها سهما «إعمار»، و«دبي الإسلامي». 
وشهد مؤشر سوق أبوظبي، خلال الجلسة، تراجعاً بنسبة 0.84%، عند مستوى 4294 نقطة، بعدما تم التعامل على 34.9 مليون سهم، بقيمة 128.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1428 صفقة، كما تراجع مؤشر سوق دبي المالي بنسبة 1.02% ليغلق عند مستوى 2103 نقطة، بعدما تم التعامل على 552.2 مليون سهم، بقيمة 297 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4814 صفقة.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 6.3 مليون سهم، بقيمة 10.8 مليون درهم، ليغلق على تراجع بنسبة 0.57% عند سعر 1.73 درهم، فيما جاء سهم «أبوظبي الأول» في صدارة قائمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 41 مليون درهم، ليغلق منخفضاً 2.39% عند 11.72 درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 3.6 مليون سهم.
وفي دبي، جاء سهم «الاتحاد العقارية» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بعدما تم التعامل على أكثر من 264.1 مليون سهم بسعر 0.351 درهم للسهم، بقيمة إجمالية بلغت نحو 89.6 مليون درهم، مرتفعاً 12.5%، فيما تصدر سهم «إعمار» قائمة الأسهم النشطة المؤثرة في الضغط على المؤشر العام للسوق، مسجلاً 52.7 مليون درهم، ليغلق متراجعاً بنسبة 1.03% عند 2.88 درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 18.1 مليون سهم، خاسراً 3 فلوس عن الإغلاق السابق.