أبوظبي (الاتحاد) 

تستضيف شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ملتقى أبوظبي الافتراضي للرؤساء التنفيذيين بمشاركة رؤساء أهم وأكبر شركات النفط والغاز والبتروكيماويات على مستوى العالم، الثلاثاء المقبل 16 يونيو لمناقشة المواضيع الحيوية المهمة للقطاع وتبادل وجهات النظر حول أفضل استراتيجيات التصدي لفيروس كوفيد-19 فيما تواصل أسواق النفط تحسنها وسط مؤشرات مشجعة للتعافي الاقتصادي.
وبحسب بيان صحفي أمس، تعقد أدنوك هذه النسخة الافتراضية الخاصة من ملتقى أبوظبي للرؤساء التنفيذيين لمناقشة القضايا الملحة التي تواجه القطاع حالياً.
وتعد هذه الدورة الخامسة منذ انطلاق الملتقى الذي يسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي مركزاً رئيسياً للحوار العالمي في قطاع النفط والغاز من خلال توفير منصة متميزة لإجراء حوار رفيع المستوى حول عدد من المواضيع الرئيسية، بما في ذلك حماية الكوادر البشرية، وضمان استمرارية الأعمال، والتمكين المستدام للقطاع وسط بوادر الانتعاش الاقتصادي.

منصة متميزة
وقال معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها: «تماشياً مع نهج القيادة الرشيدة في دولة الإمارات بمد جسور التواصل والتعاون مع الأصدقاء في المجتمع الدولي، يقدم «ملتقى أبوظبي الافتراضي للرؤساء التنفيذيين» منصة متميزة لتبادل الآراء ووجهات النظر ومشاركة أفضل الاستراتيجيات فيما نواصل مواجهة التداعيات الصحية والاقتصادية لفيروس كوفيد-19 مع تركيزنا الدائم على إعطاء الأولوية القصوى لسلامة كوادرنا البشرية واستمرارية أعمالنا.
وتؤكد المشاركة المتميزة ورفيعة المستوى في هذا الملتقى الموثوقية والمصداقية الكبيرة لدولة الإمارات والجهود التي تبذلها لتعزيز التعاون الإيجابي والحوار البنّاء مع الشركاء والأصدقاء في مختلف القطاعات حول العالم». وأضاف: «نشهد حالياً مؤشرات مشجعة على تحسن أسواق النفط واتجاهها نحو استعادة التوازن وبدايات الانتعاش الاقتصادي، ومما لاشك فيه أن قطاع النفط والغاز والبتروكيماويات سيلعب دوراً أساسياً في دفع عجلة نمو الاقتصاد مجدداً من خلال توفير إمدادات موثوقة ومستدامة من الطاقة بأسعار مناسبة».

 الشراكات الذكية 
وأضاف معاليه: من المهم في هذه المرحلة إيجاد طرق وأساليب جديدة ومبتكرة لإبرام الشراكات الذكية وتحقيق التوازن بين الاستثمارات المسؤولة ورفع الكفاءة لضمان مرونة القطاع وتعزيز دوره كمُمكّن رئيسي للنمو الاقتصادي».وتابع: «يوفر هذا الملتقى أيضاً منصة مناسبة لتبادل وجهات النظر حول كيفية إنتاج المزيد من الطاقة بأقل قدر ممكن من الانبعاثات الضارة بالبيئة، وهو أحد الأهداف التي تسعى أدنوك لتحقيقها ضمن جهودها لتعزيز مكانتها ضمن منتجي النفط والغاز الأقل تكلفة وكذلك الأقل في انبعاثات الكربون على مستوى العالم». من جانبها، قالت فيكي هولوب، رئيسة مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «أوكسيدنتال بتروليوم»: «تلتزم «أوكسيدنتال» بالتعاون مع أدنوك لمواصلة الإنتاج عالي الكفاءة والآمن للموارد الهيدروكربونية التي تدعم العمليات الحيوية والمنتجات اللازمة لتلبية الاحتياجات العالمية من الطاقة والكيماويات.
 
أساليب العمل
بدوره، قال موكيش أمباني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «ريلاينس للصناعات المحدودة»: «لقد أدت جائحة كوفيد-19 إلى إصابة العالم بحالة من الركود وتغيير طرق وأساليب العمل في أنحاء العالم كافة، الأمر الذي كان له تداعيات على الدول والقطاعات والمجتمعات والأفراد بشكل لم نكن نتخيله من قبل.
إلا أن المثير للاهتمام أنه وفي خضم كل ذلك استطاع قطاع الطاقة الذي يعد شريان الحياة للاقتصاد العالمي النجاح في التغلب على هذه التحديات.
  يدير الملتقى د. دانيال يرجين، نائب رئيس مجلس إدارة «آي إتش إس ماركت» والخبير الدولي في قطاع النفط الحائز على جائزة «بوليتزر».

قائمة المشاركين
 وإلى جانب معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، تضم قائمة المشاركين في الملتقى كلاً من باتريك بويانيه، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «توتال» الفرنسية، وبرنارد لوني، الرئيس التنفيذي لمجموعة بي بي، وكلاوديو ديسكالزي، الرئيس التنفيذي لشركة «إيني» الإيطالية، وموكيش أمباني، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «ريلاينس للصناعات المحدودة»، وتاكايوكي يويدا، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «انبكس»، وداي هوليانغ، رئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول الوطنية الصينية (سي إن بي سي)، وناصف ساويرس، الرئيس التنفيذي لشركة «أو سي أي»، وفيليب بويسيو، الرئيس التنفيذي لشركة «سيبسا»، وفيكي هولوب، رئيسة مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «أوكسيدنتال بتروليوم»، وألفريد ستيرن، الرئيس التنفيذي لشركة «بورياليس»، والدكتور فاجيت أليكبروف، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «لوك أويل»، وليو يي جيانغ، رئيس مجلس إدارة شركة «شينهوا أويل» الصينية، ويونجسو هو، الرئيس التنفيذي لشركة «جي إس إنرجي»، وراينر سيل، الرئيس التنفيذي لشركة «أو أم في»، وماريو ميهرن، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة «ونترشال ديا» الألمانية.