حاتم فاروق (أبوظبي)

تماسكت مؤشرات أسواق المال المحلية أمام ضغوط بيع، لجني الأرباح خلال جلسة تعاملات أمس، لتنهي الجلسة مستقرة عند مستوياتها السابقة دون تغيير ملحوظ، ففي الوقت الذي تراجع فيه مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية بصورة هامشية للجلسة الثالثة على التوالي نتيجة عمليات جني أرباح، نجح مؤشر سوق دبي المالي في تسجيل ارتفاع طفيف بفضل عمليات شراء طالت الأسهم الكبري.
وتركزت عمليات جني الأرباح على معظم الأسهم القيادية المدرجة بقطاعي البنوك والعقار التي شهدت ارتفاعات متتالية خلال الجلسات الأخيرة، بالتزامن مع التراجعات التي شهدتها مؤشرات الأسواق العالمية، وانخفاض أسعار النفط بالأسواق الدولية.
وتمسكت الأسهم المحلية بالمكاسب التي سجلتها منذ بداية شهر يونيو الجاري، لتحافظ على المستويات الحالية بفعل دخول سيولة جديدة قادتها المحافظ الأجنبية والمؤسسات، فيما سيطرت النزعة الشرائية على تعاملات المستثمرين، خصوصاً على الأسهم الكبرى، ومنها سهم «إعمار» في سوق دبي، وسهم «أبوظبي الأول» في سوق أبوظبي للأوراق المالية، لتسجل القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 434.8 مليون درهم، وتم التعامل مع 547 مليون سهم، من خلال تنفيذ نحو 6279 صفقة.
وقاد سهما «أبوظبي التجاري» و«اتصالات»، تراجع مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، بالتزامن مع تصاعد وتيرة البيع التي جاءت مواكبة لعمليات جني أرباح من قبل المستثمرين في محاولة لتحقيق أرباح رأسمالية، في حين نجح مؤشر سوق دبي المالي، في الارتداد صعوداً بعد جلسة واحدة من التراجع نتيجة عمليات شراء «انتقائية» طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، منها سهم «إعمار». وشهد مؤشر سوق أبوظبي، خلال الجلسة، تراجعاً هامشياً بنسبة 0.02%، عند مستوى 4331 نقاط، بعدما تم التعامل على 37.4 مليون سهم، بقيمة 142.7 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1477 صفقة، فيما اختتم مؤشر سوق دبي المالي تعاملات أمس بالمنطقة الخضراء بنسبة ارتفاع طفيفة بلغت 0.01% ليغلق عند مستوى 2124 نقطة، بعدما تم التعامل على 509.6 مليون سهم، بقيمة 292.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4802 صفقة.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «الدار العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 10.8 مليون سهم، بقيمة 18.9 مليون درهم، ليغلق على تراجع بنسبة 0.57% عند سعر 1.74 درهم، فيما جاء سهم «أبوظبي الأول» في صدارة قائمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 48.6 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً بنسبة 0.52% عند 11.7 درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 4.1 مليون سهم.
وفي دبي، جاء سهم «دبي باركس» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 164 مليون سهم بسعر 0.153 درهم للسهم، بقيمة إجمالية بلغت نحو 25.4 مليون درهم، مرتفعاً بـ6.25%.