الشارقة (الاتحاد)

أعلن مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار وشركة الشارقة للبيئة «بيئة» عن توحيد جهودهما من خلال شراكة استراتيجية تهدف إلى استقطاب ودعم وتمويل الجيل القادم من الشركات الناشئة المحلية والعالمية في المجالات التقنية والاستدامة.
وتعمل «بيئة» بصفتها شريكاً استراتيجياً للمجمع وراعياً لدعم جهوده لاكتشاف الشركات الناشئة على مستوى العالم ومنحها الدعم للعمل في مجالات التقنيات المبتكرة وفي مقدمتها العمل في مجال الاستدامة البيئية والتمويل لمشاريعها في هذا القطاع وغيره من القطاعات التي تم تحديدها في الإصدار الأول من برنامج المسرعات الذي أطلقه المجمع مؤخراً.
وأطلق مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار بالتعاون مع إحدى المؤسسات العالمية المتخصصة في التحول الرقمي الإصدار الأول من برنامج مسرعات عالمية، «مسرع - ndustry 4.0» للصناعة، بهدف جذب الشركات الناشئة التي توفر حلولاً تقنية مبتكرة توافق الثورة الصناعية الرابعة وتسعى للتواجد والتوسع في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لاستقطابها وتشجيعها على الوصول إلى اهدافها من خلال المجمع، لخلق الفرص والتغلب على التحديات التي تواجهها المؤسسات الصناعية الإماراتية، إذ يهدف هذا المسرع إلى تحويل الشارقة إلى حاضنة اختبار للتقنيات المتقدمة، من خلال البحث والتطوير وتنمية المواهب.
وقال حسين المحمودي الرئيس التنفيذي لمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار إن المبادرة التي تم إطلاقها في إطار جهود تنفيذ محاور استراتيجية الإمارات للتعاملات والتحولات الصناعية لمواكبة طرق الإنتاج الحديثة والتحولات التكنولوجية ضمن رؤية شمولية أحدثتها تغيرات عالمية أبرزت ملامح ثورة صناعية رابعة بدت معالمها بتغيرات غير مسبوقة في حياة البشرية.