حاتم فاروق (أبوظبي)

ربحت القيمة السوقية للأسهم المحلية أكثر من 2.2 مليار درهم، مع نهاية جلسة تعاملات أمس، بدعم من عمليات شراء مؤسساتية وأجنبية، ودخول سيولة جديدة في محاولة لاقتناص الفرص المتاحة بالأسواق الإماراتية، لتتجاوز مكاسب الأسهم المدرجة نحو 20.2 مليار درهم في 3 جلسات متتالية.
وساهمت عمليات شراء قامت بها المؤسسات والمحافظ الأجنبية، في دعم وتعزيز مؤشر سوق دبي المالي، ليسجل المؤشر العام للسوق مع نهاية جلسة تعاملات أمس، ارتفاعاً مستهدفاً مستوى 2000 نقطة، بالتزامن مع سيطرة النزعة الشرائية على تعاملات الأسهم الكبرى، وفي مقدمتها سهما «الإمارات دبي الوطني»، و«دبي الإسلامي»، لتربح القيمة السوقية للأسهم المدرجة بالسوق أكثر من 1.2 مليار درهم.

الإمارات دبي الوطني
واختار بنك «أوف أميركا سكيورتيز»، بنك «الإمارات دبي الوطني» بين أكبر 10 رابحين بعد جائحة «كوفيد - 19»، ما ينطوي على توصية بشراء السهم، مؤكداً أن البنك في مركز جيد للاستفادة من التعافي ما بعد «كورونا» بالنظر إلى تنامي الأنشطة الرقمية له في قطاعي الأفراد والمؤسسات، مضيفاً أن بنك «الإمارات دبي الوطني» يعد حالياً الأسرع نمواً في الإمارات، ومن المقرر أن ينطلق في أسواق أخرى في المنطقة.
وعزز مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، من مكاسبه اليومية، خلال جلسة تعاملات أمس، مدعوماً بعمليات شراء قامت بها المؤسسات والمحافظ الأجنبية، والتي استهدفت الأسهم الكبرى، بقيادة سهمي «أبوظبي الأول»، و«أبوظبي التجاري»، لينجح المؤشر العام للسوق في تجاوز مستويات مقاومة جديدة، بفعل دخول سيولة جديدة، لتسجل الأسهم المدرجة بالسوق مكاسب سوقية أكثر من مليار درهم.
وجاء مؤشر سوق دبي المالي، في مقدمة ارتفاعات المؤشرات الخليجية، بنسبة صعود بلغت 0.76%، تلاه مؤشر سوق البحرين المالي بارتفاع قدره 0.45%، ثم مؤشر سوق أبوظبي المالي، بنسبة 0.17%، فيما تراجع كل من مؤشر سوق السعودية بنسبة بلغت 0.43%، تلاه سوقا مسقط والكويت المالي بنسبة 0.15% لكل منهما.

المحافظ الأجنبية
وسجلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية، إغلاقات إيجابية، بفعل عمليات شراء قامت بها المؤسسات المحلية والمحافظ الأجنبية، حيث بلغت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 470.8 مليون درهم، حيث تم التعامل مع 225.4 مليون سهم، من خلال تنفيذ نحو 6058 صفقة.
وقاد سهما «أبوظبي الأول» و«أبوظبي التجاري»، مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية، لمواصلة مسيرته الصاعدة التي يستهدف بها مستويات ما قبل «كورونا»، بالتزامن مع تصاعد وتيرة الشراء من قبل المؤسسات والمحافظ الأجنبية، كما ارتفع مؤشر سوق دبي المالي، للجلسة الثالثة على التوالي، بالتزامن مع عمليات شراء «انتقائية» طالت عدداً من الأسهم القيادية والمنتقاة، منها سهما «الإمارات دبي الوطني»، و«دبي الإسلامي». 
وارتفع مؤشر سوق أبوظبي، خلال الجلسة، بنسبة 0.17%، عند مستوى 4284 نقطة، بعدما تم التعامل على 63.8 مليون سهم، بقيمة 261.1 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2225 صفقة، كما صعد مؤشر سوق دبي المالي، بنسبة 0.76% عند مستوى 1999 نقطة، بعدما تم التعامل على 161.6 مليون سهم، بقيمة 209.7 مليون درهم، من خلال تنفيذ 3833 صفقة.

الأسهم النشطة
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «أبوظبي الأول» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية والقيمة، بعدما تم التعامل على أكثر من 9.4 مليون سهم، بقيمة 107.6 مليون درهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 0.17% عند سعر 11.5 درهم، فيما وتصدر سهم «أبوظبي التجاري» قائمة الأسهم النشطة المؤثرة في دعم، وتعزيز المؤشر العام للسوق، مسجلاً 33.7 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً 4.6% عند 5 دراهم.
وفي دبي، جاء سهم «الاتحاد العقارية» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، بنحو 22.3 مليون سهم بسعر 0.273 درهم للسهم، بقيمة إجمالية بلغت نحو 6.1 مليون درهم، مرتفعاً بنسبة 0.73%، فيما تصدر سهم «إعمار» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 54.2 مليون درهم، ليغلق دون تغيير سعري عند 2.57 درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 20.9 مليون سهم.