حاتم فاروق (أبوظبي)
 
حقق سوق أبوظبي للأوراق المالية 3.3 مليار درهم مكاسب في قيمته السوقية بعدما نجح في الارتداد صاعداً نتيجة عمليات شراء طالت الأسهم القيادية التي وصلت لمستويات مغرية للشراء، وفي مقدمتها سهما «اتصالات» و«أبوظبي الأول»، فيما تماسك مؤشر سوق دبي المالي أمام ضغوط جني الأرباح التي استهدفت سهمي «الإمارات دبي الوطني» و«دبي الإسلامي»، لينهي المؤشر العام الجلسة بالمنطقة الحمراء.
وسادت حالة من الهدوء والاستقرار أسواق الأسهم المحلية، خلال جلسة بداية الأسبوع أمس، نتيجة حالة الحذر التي انتابت أوساط المستثمرين الذين فضلوا الانتظار حتى تتضح الرؤية حول نتائج الشركات الفصلية، في الوقت الذي شهدت فيه الأسواق العالمية تراجعات قوية، تزامنت مع تزايد المخاوف من رد فعل الجانب الأميركي تجاه القانون الصيني للأمن القومي في هونج كونج، مما يهدد بمحو المكاسب القوية لسوق الأسهم.
وسجلت مؤشرات الأسواق المالية المحلية، إغلاقات متباينة بين الارتفاع والانخفاض، حيث بلغت القيمة الإجمالية للتداولات، نحو 220.8 مليون درهم، حيث تم التعامل مع 206 ملايين سهم، من خلال تنفيذ نحو 4390 صفقة.
وقاد سهما «أبوظبي الأول» و«اتصالات»، التعاملات الإيجابية في سوق أبوظبي للأوراق المالية، بالتزامن مع تصاعد وتيرة الشراء من قبل المؤسسات والمحافظ الأجنبية، حيث ارتد مؤشر سوق أبوظبي، مرتفعاً بنسبة 0.54%، عند مستوى 4141 نقطة، بعدما تم التعامل على 33.5 مليون سهم، بقيمة 73.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1696 صفقة.
فيما انخفض مؤشر سوق دبي المالي، بنسبة 0.83% عند مستوى 1945 نقطة، بعدما تم التعامل على 172.5 مليون سهم، بقيمة 146.9 مليون درهم، من خلال تنفيذ 2694 صفقة.
وفي سوق أبوظبي، تصدر سهم «رأس الخيمة العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية، بعدما تم التعامل على أكثر من 8.7 مليون سهم، ليغلق على ارتفاع بنسبة 2.14% عند سعر 0.334 درهم، فيما تصدر سهم «اتصالات» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 17.2 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً 0.51% عند 15.72 درهم. وفي دبي، جاء سهم «الاتحاد العقارية» في صدارة الأسهم النشطة بالكمية، بنحو 83.9 مليون سهم بسعر 0.267 درهم للسهم، بقيمة إجمالية بلغت نحو 22.6 مليون درهم، منخفضاً بنسبة 4.98%، فيما تصدر سهم «إعمار» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة، مسجلاً 29.1 مليون درهم، ليغلق مرتفعاً 0.4% عند 2.51 درهم.

توعية
تأكد من تعبئة كامل بيانات أوامر شراء وبيع الأسهم بمعرفتك، قبل التوقيع عليها وتسليمها لشركة الوساطة، وذلك حتى لا يتم استغلالها بطريقة قد تعرضك لمخاطر التلاعب في حسابك.
 
هيئة‏‭ ‬الأوراق‭ ‬المالية‭ ‬والسلع