أبوظبي (وام)

منحت منصة «تدريب» الرقمية التي أطلقتها الإدارة العامة لجمارك أبوظبي 810 شهادات إنجاز دورات تدريب وتعلم ذكي لموظفيها في مختلف المجالات الجمركية خلال 4 أسابيع.
 وشهدت منصة «تدريب» الرقمية إقبالاً من موظفي «جمارك أبوظبي» بمشاركة فاقت 23% من إجمالي عدد الموظفين وذلك خلال فترة زمنية قياسية بلغت 4 أسابيع فقط وبحركة دخول على المنصة فاقت 1943 حركة غطت نحو 30% من ساعات التدريب السنوية المطلوبة من الموظفين في تقييم الأداء.  كما قامت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي بتنسيب 100% من موظفيها على الدورات التفاعلية التي تهدف إلى رفع كفاءة موظفيها من خلال دورات في مهارات التواصل وإدارة المشاريع وحل المشكلات بطرق ابتكارية بالإضافة إلى مهارات إسعاد المتعاملين التي تسهم بشكل رئيس بدعم أولوياتها الاستراتيجية بتسهيل حركة التجارة والمساهمة في جعل أبوظبي مركزاً عالمياً للتجارة.
 وتتيح جمارك أبوظبي 77 دورة تدريبية مختصة على منصة «تدريب» توزعت بين دورات فنية وسلوكية حيث كان التركيز على الدورات الفنية الهادفة لرفع كفاءة المفتشين المتوائمة مع منظمة الجمارك الدولية كإدارة المخاطر الجمركية وقواعد المنشأ وإدارة الحدود المنسقة وغيرها من الدورات الفنية في القطاع الجمركي.
 ونجحت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي في إطلاق منصة « تدريب « الرقمية لإدارة التدريب والتعلم الذكي عن بُعد عبر الجلسات الافتراضية واستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي وذلك في إطار جهود حكومة إمارة أبوظبي الرامية إلى توظيف الحلول الرقمية في خدمة المجتمع والارتقاء بمنظومة العمل الحكومي لا سيما في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة التي يمر بها العالم.  وقال فهد غريب الشامسي المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة إن جمارك أبوظبي تستهدف تحقيق استفادة قصوى لموظفيها خلال فترة عملهم عن بُعد من خلال منصة التدريب الرقمية وتمكين موظفي الإدارة من الاطلاع على دورات تدريبية في مجالات مختلفة من ضمنها تلك التي لها علاقة بعلوم المستقبل كالذكاء الاصطناعي وعلِم البيانات الضخم وأمن المعلومات.
 وأضاف أن الإدارة العامة لجمارك أبوظبي تعتزم تنفيذ برامج تدريبية جديدة ومتطورة تواكب المتطلبات المستقبلية والمتغيرات المتسارعة التي فرضتها تداعيات الظروف الاستثنائية الراهنة على قطاع الجمارك على مستوى العالم وذلك من خلال ابتكار وسائل وأدوات تسهم في رفع كفاءة الأداء وتلبية الاحتياجات الفعلية للموظف بما ينعكس إيجابًا على أداء القطاع الجمركي.