اعلنت طيران الإمارات عن اضطرارها للاستغناء عن عدد محدود من الموظفين بعد مراجعة شاملة للتكاليف واستعراض جميع السيناريوهات الممكنة للحفاظ على العمليات التجارية، في ظل الأوقات الصعبة التي فرضتها جائحة كوفيد-19 على صناعة الطيران حول العالم، مؤكدة التزامها بتقديم كافة التسهيلات الممكنة للموظفين المتأثرين بهذا القرار الصعب.
وقال متحدث باسم طيران الإمارات: «على الرغم من العودة التدريجية لتشغيل رحلاتنا في هذه الأوقات الصعبة وضمن إطار من الالتزام التام بالإجراءات الوقائية، تبقى حقيقة أن جائحة كوفيد-19 تركت آثاراً سلبية عميقة على كثير من القطاعات الاقتصادية حول العالم».
وأضاف المتحدث: على الرغم من قيامنا بكل ما هو ممكن للحفاظ على كافة أعضاء فريقنا، وبعد مراجعة كافة السيناريوهات المحتملة للحفاظ على مستوى عملياتنا، كان من المحتم علينا اتخاذ قرار بالغ الصعوبة بإنهاء خدمات مجموعة من أعضاء فريقنا.
وأوضح المتحدث أنه «بالرغم من صعوبة القرار الذي تم اتخاذه، نؤكد التزامنا بالعمل بقصارى جهدنا للحفاظ على جميع موظفينا كلما كان ذلك ممكناً، كما أننا سنعمل على تقديم مختلف أوجه الدعم المتاحة لكل الموظفين المتأثرين والاهتمام بهم بكل السبل المتاحة، فيما سنواصل تقييم الوضع للتكيف مع هذه المرحلة».