أبوظبي (الاتحاد)

أنشأت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي برنامجاً لاستقبال آراء ومقترحات الشركات المصدرة المسجلة في إمارة أبوظبي بشأن التحديات التي تواجهها خاصة في ظل تداعيات أزمة كوفيد - 19 وذلك بهدف دراستها وتقديم الدعم لها بالتعاون مع شركائها الاستراتيجيين من الجهات الحكومية وشبه الحكومية.
وقال راشد عبدالكريم البلوشي وكيل الدائرة، إن الهدف من هذه المبادرة هو تحسين كفاءة بيئة التصدير على مستوى الإمارة سواء من خلال تسهيل الإجراءات أو معالجة العوائق اللوجستية التي تتسبب برفع التكاليف بما يمكن المصدرين من زيادة صادراتهم وكذلك تشجيع المستثمرين الأجانب على الاستثمار في الإمارة بهدف التصدير إلى الأسواق الخارجية.
إلي ذلك،  أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، عن استحداث باقة من 15 نشاطاً اقتصادياً جديداً لصغار المنتجين في قطاع الإنتاج النباتي على مستوى إمارة أبوظبي، وذلك بالتعاون مع هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، ليصل إجمالي الأنشطة الاقتصادية في القطاع الزراعي على مستوى إمارة أبوظبي إلى 46 نشاطاً اقتصادياً.
وتشمل الباقة الجديدة لأنشطة صغار المنتجين في قطاع الإنتاج النباتي، على زراعة القمح والذرة والشعير والخضر البقولية والبذور الزيتية والخضراوات والجذور والدرنات والبطيخيات والأزهار والبراعم والنخيل والفواكه والحمضيات والجوزيات وبذور الفواكه التي تستخرج منها التوابل والنباتات العطرية.
وعبر سعيد البحري العامري، مدير عام هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، عن اعتزازه بالرؤية التي تتبناها حكومة أبوظبي لتحقيق التنمية بمفهومها الشامل، من خلال تكامل أدوار الهيئات الحكومية، حيث تؤدي كافة المؤسسات أدوراً متكاملة لتعزيز التنمية المستدامة في مختلف القطاعات، مؤكداً أن التنمية الزراعية المستدامة تحقق في إمارة أبوظبي قفزات كبيرة بفضل هذه الرؤية وتعاون كافة المؤسسات الحكومية ذات الصلة، حيث يشهد قطاع الزراعة نمواً ملحوظاً من حيث كمية وجودة الإنتاج وتطوير الأساليب الزراعية، اعتماداً على التكنولوجيا الحديثة والممارسات الجيدة.