باريس (أ ف ب) 

أعلنت شركة رينو الفرنسية لصناعة السيارات أمس إلغاء 15 ألف وظيفة في العالم، بينها 4600 في فرنسا، في إطار خطة لتوفير أكثر من ملياري يورو خلال ثلاث سنوات.
وقالت المديرة العامة للشركة كلوتيلد ديلبو في بيان، إن «هذا المشروع حيوي». وكانت رينو التي تعاني من فائض في القدرات الإنتاجية على المستوى العالمي، أعلنت في فبراير عن أول خسائر لها في عشر سنوات، ودخلت في الأزمة التي نجمت عن وباء «كوفيد-19» في موقع ضعف.
وتقضي الخطة بإلغاء «نحو 4600» وظيفة في فرنسا من أصل 48 ألفا، و«أكثر من عشرة آلاف» في بقية أنحاء العالم. وهي تعتمد على «إجراءات تغيير وظائف وتنقلات داخلية ورحيل طوعي»، كما قالت «رينو». ولم تعلن عن أي تسريحات بلا تعويضات.
وفي المجموع، تنوي رينو المصنعة لخمس علامات (مع ألبين وداسيا ولادا وسامسونج موتورز) إلغاء حوالى 8% من وظائفها البالغ عددها 180 ألفا حول العالم.
وتشمل الخطة وقف إنتاج السيارات في فلان (ايفلين) بعد 2024. 
في الخارج، أعلنت «رينو» تعليق مشاريع زيادة القدرات المقررة في المغرب ورومانيا»، وقالت إنها تدرس «تكييف القدرات الإنتاجية في روسيا». ويسمح خفض الجانب الصناعي بتقليص النفقات الثابتة بمقدار 650 مليون يورو سنوياً.