لندن (رويترز) 

خلُص مسح سنوي لمجموعة إرنست آند يونج للخدمات المهنية، إلى أن ما يزيد على ثلث مشروعات الاستثمار الأجنبي المباشر في أوروبا، التي تم الإعلان عنها في 2019 تأجلت أو ألغيت بالكامل بسبب جائحة فيروس كورونا. وأضافت المجموعة، أن نحو 65% من أصل 6412 مشروعاً تجري بالفعل أو مستمرة «لكن بطاقة وعمالة أقل».
وكشف المسح الذي يركز على الجاذبية الاستثمارية لأوروبا، إلى أن 25% تأجل، بينما ألغيت عشرة بالمئة من تلك المشاريع. كما أظهر المسح أن فرنسا تفوقت على بريطانيا وألمانيا، كأبرز وجهة للاستثمارات الدولية في أوروبا للمرة الأولى، على الرغم من أن المشاريع معرضة لخطر التعديل في أعقاب تفشي فيروس كورونا.
وسجلت فرنسا 1197 مشروع استثمار أجنبياً العام الماضي، بارتفاع 17%، مقارنة مع 2018 متفوقة على بريطانيا، التي سجلت 1109 مشاريع بارتفاع خمسة بالمئة، وألمانيا التي سجلت 971 دون تغيير عن العام السابق، وفقاً لـ إرنست آند يونج.
ومن المتوقع أن يقوم ثلثا قادة الشركات، الذين شملهم مسح إرنست آند يونج في نهاية أبريل، بتعديل خططهم للاستثمار في فرنسا هذا العام، ومن المتوقع أن يؤجل 15% منهم الخطط إلى 2021. ولا يتوقع أي منهم إلغاء مشاريع أو زيادتها.
ومنذ تفشي فيروس كورونا، أعادت حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون، التركيز على احتواء التداعيات الاقتصادية، وتهدف إلى تعزيز التعافي عبر دفع الشركات الفرنسية، لإعادة نقل أنشطة الإنتاج إلى فرنسا.
وارتفع الاستثمار الأجنبي المباشر في بريطانيا بنسبة خمسة بالمئة في ذات الفترة.
من جهة أخرى، ارتفعت الأسهم الأوروبية للجلسة الرابعة على التوالي، إذ تفوق التفاؤل بشأن عودة الشركات للعمل، وخطة تحفيز هائلة للاتحاد الأوروبي على المخاوف بشأن تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين.
 وربح المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.6% بحلول الساعة 07.18 بتوقيت جرينتش، فيما قادت قطاعات السفر والترفيه والاتصالات وصناعة السيارات المكاسب.
 وارتفع المؤشر القياسي أكثر من 30% من مستويات متدنية بلغها في مارس، إذ يعلق مستثمرون الآمال على تعاف تدريجي مع ضخ صانعي السياسات تريليونات الدولارات في الاقتصاد العالمي، وتسابق شركات صناعة الأدوية لتطوير لقاح لفيروس كورونا.
 وارتفعت أسهم شركتي صناعة الطيران الفرنسيتين إيرباص وسافران 0.5% و2.2% على الترتيب، بعد أن قالت بوينج إنها استأنفت إنتاج طائرتها 737 ماكس للركاب في مصنعها بواشنطن. ونزل سهم ساس للطيران الإسكندنافية 9.1%، بعد أن أعلنت عن خسارة كبيرة في الربع الثاني، وقالت إنها تجري محادثات مكثفة مع مساهمين للحصول على المزيد من الأموال لمساعدتها في التغلب على انهيار في السفر الجوي العالمي.