أبوظبي (الاتحاد)

كشف الدكتور هاشم النعيمي، مدير إدارة المنافسة وحماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، بدء تنفيذ جولات تفتيشية نوعية على منافذ البيع خلال موسم عيد الفطر المبارك، اعتباراً من اليوم، ولمدة 5 أيام، وتستهدف عدة محاور في مقدمتها، التأكد من وفرة المعروض السلعي، والمحافظة على مزيد من الاستقرار للكميات المعروضة وأسعار السلع، والالتزام بتطبيق مبادرة تثبيت الأسعار لنحو 5500 صنف سلعي من المواد الغذائية والاستهلاكية، وزيادة الشاشات التوعوية وأجهزة كاشف السعر، ورصد التغيرات الشرائية للمستهلكين وعمليات البيع والعروض التجارية.
وقال النعيمي لـ «الاتحاد»:«تواصل الوزارة اجتماعاتها مع الموردين والتجار ومنافذ البيع، للحفاظ على استمرار توفر السلع وعرضها بالكميات التي توفر جميع احتياجات المستهلكين، مع استمرار الرصد اليومي للأسعار وللكميات المعروضة واستقرار الأسعار».
وجدد القول باعتزام الوزارة، إطلاق عدد من مبادرات ترشيد الاستهلاك عقب عيد الفطر المبارك، وفي مقدمتها مبادرتا «الشراء حسب الحاجة»، و«اختيار منفذ البيع»، وتوسيع نطاق الترشيد من شراء الاحتياجات الضرورية إلى آلية التعامل مع المخزون الاستراتيجي من السلع والمواد الغذائية والاستخدام الأمثل للسلع الاستهلاكية، وزيادة معدلات الادخار الشهري، وتقليص بنود الإنفاق الأسري، وفقاً للضروريات والابتعاد على سلع الترفيه والكماليات.
وذكر، أن هذه المبادرات التي تطلقها الوزارة تأتي في إطار إدراك الوزارة لأهمية الوعي الاستهلاكي في تمكين حماية المستهلك والحفاظ على حقوقه، وتعزيز استقرار الأسواق، حيث تركز رسائلها التوعوية على عدد من المحاور، من أهمها حماية صحة وسلامة المستهلك، وحق المستهلك في الاختيار بين البدائل مع ضمان الجودة، وضرورة التخطيط السليم للتسوق، ووضع ميزانيات محدودة للشراء، وترشيد الاستهلاك.
وأكد أهمية التفاعل البناء بين المستهلك والجهات الرقابية عبر التواصل مع مركز الاتصال المخصص لحماية المستهلك في وزارة الاقتصاد على الرقم 600522225.
وأوضح، أن الأصناف السلعية المثبتة في منافذ البيع، هي سلع استراتيجية يستخدمها المستهلكون بصورة يومية، وأنه تم الاتفاق مع الجمعيات ومنافذ البيع على وضع إعلانات وملصقات توضح أنواع السلع المثبتة وأسعارها، وعرض قوائمها على شاشات إلكترونية، وتثبيت لوائح بها في أماكن بارزة يسهل على المستهلكين ملاحظتها والاطلاع عليها لتوسيع نطاق الاستفادة منها وتوعية المستهلك بها.