دبي (رويترز) 

أظهرت وثيقة أن مصر باعت أمس ما قيمته خمسة مليارات دولار من السندات على ثلاث شرائح لأجل أربع سنوات و12 عاماً و30 عاماً.
 ويتعرض اقتصاد مصر لضغوط من جائحة فيروس كورونا المستجد، التي أوقفت قطاع السياحة، وهو مصدر رئيسي للإيرادات بالعملة الصعبة. وبحسب وثيقة من أحد البنوك التي تقود العملية، باعت مصر سندات لأجل أربع سنوات بقيمة 1.25 مليار دولار عند 5.75% ولأجل 12 عاماً بقيمة 1.75 مليار دولار عند 7.625% ولأجل 30 عاماً بملياري دولار عند 8.875%. ويقل ذلك 50 نقطة أساس عن مستويات مستهل تسويق السندات في وقت سابق من أمس. واستقطبت الصفقة طلباً بأكثر من ستة مليارات دولار لكل من شريحتي الأربع سنوات والاثني عشر عاماً وبأكثر من 7.6 مليار دولار لشريحة الثلاثين عاماً، وفقاً للوثيقة.
 وتأتي الصفقة بعد أن قال صندوق النقد الدولي في وقت سابق من الشهر الجاري إنه وافق على تمويل طارئ بقيمة 2.77 مليار دولار لمصر لتجاوز الجائحة. وحتى أمس الأول، أعلنت مصر عن 14 ألفاً و229 حالة مؤكدة للإصابة بفيروس كورونا و680 وفاة.
 واتخذت الحكومة خطوات لاحتواء التفشي بما في ذلك فرض حظر تجول ليلي وإغلاق المقاهي والمساجد، ولكنها أحجمت عن فرض إجراءات عزل عام كاملة مع سعيها لإبقاء الاقتصاد مفتوحاً. وعينت مصر بي.إن.بي.باريبا وسيتي وإتش.إس.بي.سي وستاندرد تشارترد لترتيب العملية.