أبوظبي (الاتحاد) 

حققت شركة الدار العقارية «الدار»، خلال الربع الأول من العام الجاري، صافي أرباح بقيمة 302 مليون درهم، مقابل 493 مليون درهم في الفترة ذاتها من العام الماضي، وسجلت إيرادات قيمتها 1.76 مليار درهم خلال الربع الأول من عام 2020، وهي القيمة ذاتها المسجلة للفترة نفسها من العام الماضي. 
وبلغ إجمالي الأرباح خلال الربع الأول من العام الجاري، 699 مليون درهم مقابل 723 مليون درهم في الفترة ذاتها من 2019.
وبلغ هامش إجمالي الربح 40%، بالمقارنة مع 41% في الربع الأول من عام 2019، ويعزى ذلك إلى الإدارة الحكيمة للتكاليف، وجني ثمار التحول الرقمي، وتحسين الكفاءة التشغيلية.
وحددت الدار أولويتها، منذ بداية الأزمة الصحية العالمية لـ «كوفيد 19»، في ضمان صحة وسلامة موظفيها وعملائها ومقاوليها ومجتمعاتها. 
والتزمت الشركة، بتوجيهات الهيئات الصحية المعنية في دولة الإمارات، عبر المسارعة إلى تنفيذ إجراءات صارمة للتنظيف والتعقيم في جميع أصولها.
وتماشياً مع مبادرات أبوظبي واسعة النطاق، للحدّ من التداعيات الاقتصادية لـ «كوفيد 19»، أطلقت الدار في مارس الماضي سلسلة من برامج الدعم، وصلت قيمتها إلى 190 مليون درهم لمساعدة المستأجرين ومشتري المنازل والطلاب وشركاء الأعمال. 
وتضمنت هذه البرامج، إطلاق خطط لدفع التزامات الإيجار، وتخفيف أعباء الرسوم المدرسية، ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة. 

تعزز مستوى الثقة
وقال معالي محمد خليفة المبارك، رئيس مجلس إدارة الدار العقارية: «سارعت قيادة أبوظبي إلى اتخاذ إجراءات فورية حاسمة لضمان صحة المجتمع وحماية الاقتصاد، وجاءت استجابة الحكومة والمصرف المركزي لتعزز مستوى الثقة، وترسي ركائز الانتعاش في أبوظبي، وانطلاقاً من مكانتها الرائدة، تواصل الدار العقارية الارتقاء بمستويات الشفافية، وتعزيز دورها الفعّال في بناء مستقبل مستدام»، وأضاف: «فخورون بالتكاتف المجتمعي الذي يتجلى واضحاً، والذي يرسّخ مكانة أبوظبي كموطن للجميع».

الصحة والسلامة
 من جانبه، قال طلال الذيابي، الرئيس التنفيذي لشركة الدار العقارية: «باعتبارها واحدة من الشركات الرائدة في أبوظبي، تصرفت الدار بشكل حاسم لحماية صحة وسلامة موظفيها وعملائها، وأبدت مسؤولية كبيرة عبر إطلاق حزمة شاملة لدعم شركاء الأعمال والمجتمعات»، واستكمل: «تمكّناً من معالجة التحديات المتسارعة، مع الحفاظ على التزامنا بدفع أرباح نقدية للمساهمين لعام 2019، بقيمة 1.14 مليار درهم، وتحقيق أداء قوي خلال الربع الأول».
وأضاف الذيابي: «تنبع قوة الدار من امتلاكها ميزانيّة عمومية قوية ونموذج عمل متنوع ومتوازن، وقد استفدنا من قوتنا المالية للتغلب على الأزمة العالمية الراهنة، واغتنام الفرص المجزية لتوسيع محفظة استثماراتنا، وتواصل الشركة إدارة أعمالها بحكمة كبيرة للحد من تداعيات هذه الأزمة العالمية، وتحسين القيمة المقدمة لأصحاب المصلحة على المدى الطويل».

النتائج الرئيسية
 أحرزت إدارة المشاريع التطويرية تقدّماً كبيراً في مشاريعها خلال الربع الأول، حيث بلغت إيراداتها 808 ملايين درهم بنسبة نمو 13% على أساس سنوي، ويعزى ذلك إلى التقدم في إدارة المشاريع الحكومية، التي حصلت عليها الشركة مؤخراً، بقيمة 5 مليارات درهم، بما في ذلك بناء المقر الجديد لـtwofour54 في جزيرة ياس.
 وبلغ إجمالي مبيعات المشاريع التطويرية 333 مليون درهم، مدفوعةً بمبيعات المخزون، حيث تمكنت الشركة بنهاية الربع الأول 2020 من بيع 83% من مشاريعها التطويرية. 
واستخدمت الدار برنامج التحول الرقمي لتسهيل عمليات البيع، في ظل الإجراءات التي فرضتها الحكومة بخصوص التباعد الاجتماعي وحظر التجول، كما أجرت جولات افتراضية لاستعراض الوحدات السكنية المتوفرة. 
ووظّفت الشركة مكانتها الرائدة في السوق لتأسيس شراكات مع مصارف أبوظبي، بهدف توفير حزم مالية مجزية لمشتري المنازل، واستكملت بذلك الحوافز التي قدمتها الحكومة والمصرف المركزي لدعم القطاع العقاري.
إدارة الأصول
 وأبدت وحدة إدارة الأصول مرونة كبيرة في أعمالها، فحققت أداءً قوياً، ولا سيما خلال شهري يناير وفبراير، واستقر معدل الإشغال خلال الربع الأول 2020 عند 89% على مستوى محفظة العقارات الاستثمارية، بما فيها الأصول التجارية والسكنية ومتاجر البيع بالتجزئة، ويعزى ذلك إلى الالتزام بعقود تأجير طويلة الأمد، وامتلاك محفظة متنوعة عالية الجودة.

الأعمال الثانوية
 وواصلت الأعمال الثانوية - بما فيها الدار للتعليم، وشركة إدارة العقارات «بروفيس»، وشركة إدارة المرافق «خدمة»، وأصول تبريد المناطق في جزيرة السعديات - مساهمتها الفعالة في دعم الأداء المالي لشركة الدار خلال الربع الأول 2020، حيث ارتفع إجمالي ربحها مجتمعةً بنسبة 40% ليصل إلى 52 مليون درهم.

الضيافة والبيع بالتجزئة
مع تفعيل إجراءات حظر السفر والإغلاق المؤقت لمراكز التسوق في نهاية فبراير، انعكست تداعيات ذلك بشكل أساسي على أصول «الدار» في قطاعي الضيافة والبيع بالتجزئة. 
ومع ذلك، ساهمت المحفظة المتنوعة لوحدة إدارة الأصول في تسجيل صافي إيرادات تشغيلية بقيمة 404 ملايين درهم خلال الربع الأول 2020، وتم إعادة فتح بعض أصول البيع بالتجزئة. وحتى 31 مارس 2020، سجلت الدار تدفقاً نقدياً حراً، وتسهيلات ائتمانية غير مسحوبة بقيمة 6.8 مليار درهم. 
ويشمل ذلك تسهيلاً ائتمانياً جديداً بقيمة 500 مليون درهم، تم الاتفاق عليه خلال الربع الأول بمعدل إيبور +1%.